Tajco Pro

أرشيف الكاتب: المحرر

اطلاق التجربة النموذجية الاولى لوصول المقعدين الى المرافق السياحية

أطلق “اتحاد المقعدين اللبنانيين” بالشراكة مع بلدية صور، التجربة النموذجية الأولى في لبنان، التي تسمح لجميع الناس على اختلاف إحتياجاتهم بالوصول إلى البحر والاستمتاع بالخدمات السياحية البحرية، بعنوان “شاطئ صور للجميع”، وذلك في احتفال رسمي في الخيمة الرقم 19، على شاطئ محمية صور الطبيعية.

وقد غصت الخيمة المجهزة في حضور كبير على رأسه رئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق، وأعضاء من المجلس البلدي، واللجنة البلدية المعنية بالتجهيز، وممثل وزارة الشؤون الاجتماعية محمد حمود ومكتب وزير التنمية الإدارية نجوى القصيفي وممثلي جمعيات المجتمع المدني والأهلي في صور والجنوب وعدد من الأشخاص المعوقين.

بعد النشيد الوطني، تحدث مستثمر الخيمة إبراهيم شرف الدين “عن أهمية جعل المرافق السياحية صديقة للأشخاص المعوقين، معبرا “عن فخره كون خيمته كانت السباقة في لبنان إلى تسهيل وصول الأشخاص المعوقين اليها على صعيدي المكان والخدمات”.

اللقيس
وتحدثت رئيسة اتحاد المقعدين اللبنانيين سيلفانا اللقيس عن “ضرورة تكريس حق الأشخاص المعوقين في السياحة الدامجة في لبنان تحت إطار حقوق الانسان، لافتة إلى “حجم المنافع الاقتصادية في ذلك، وفتح باب التوظيف للأشخاص المعوقين. وثمنت عاليا التعاون مع بلدية صور التي كانت السباقة في لبنان إلى تبني المعايير الدامجة، فالخيمة جزء صغير من خطة تستهدف الأرصفة واحد الفنادق والميناء، بالإضافة إلى تدريب المنقذين البحريين والمستثمرين الآخرين على التعامل مع الحاجات الإضافية للأشخاص المعوقين وكبار السن”.

دبوق
واعتبر رئيس اتحاد بلديات صور ورئيس بلدية صور سن دبوق “أن التجهيز الهندسي وتكييف الخدمات حق لنحو سدس سكان لبنان من ذوي الاعاقات، وثمن التعاون مع الاتحاد، لافتا إلى “خطوات كثير تتم في الظل لتسهيل وصول الأشخاص المعوقين إلى الأماكن العامة في المدينة. وكشف أن الحديقة العامة المستحدثة في صور ستكون مجهزة للأشخاص المعوقين بالتعاون مع الاتحاد”.

علي
وتحدثت المعالجة الانشغالية فرح الشيخ علي باسم فريق المشروع “مفصلة الخطوات التنفيذية التي تمت والمنوي متابعتها في الفترة المقبلة وصولا إلى جميع المرافق السياحية في المدينة”.

يذكر أن حفل الإطلاق أتى بعدما تبنت بلدية صور خطة عمل تنفيذية ونفذتها بتمويل منها، وبمتابعة من فريق المشروع، حيث جهزت الخيمة رقم 19 من حيث البيئة المكانية، الوصول للمعلومات والخدمات، وباتت صديقة للأشخاص المعوقين، وذلك في اطار مشروع “السياحة للجميع في لبنان” هو ضمن برنامج “أفكار 3” الممول من الاتحاد الأوروبي، وبإدارة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية، وتنفيذ اتحاد المقعدين.

مؤسسات التبغ في لبنان وسوريا ومصر وتونس اجتمعت في الريجي واتفقت على تعزيز التعاون: بعض قرارات الجهات الدولية تؤثر سلبا على القطاع

اعتبرت مؤسسات التبغ الوطنية في كل من لبنان وسوريا ومصر وتونس، في بيان اثر اجتماع مديريها ومسؤوليها في لبنان اليوم، بدعوة من إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي)، أن “بعض القرارات الصادرة عن الجهات الدولية المعنية قد تؤثر سلبا على قطاع التبغ”، مشيرة إلى أن “الأثر السلبي يطال بالتحديد عائدات الضرائب”. وأكدت هذه المؤسسات في “إعلان بيروت 2 الذي صدر عن اجتماعها، عزمها على تعزيز التعاون بهدف الحفاظ على هذا القطاع وتحصينه من مختلف التحديات التي قد تعترضه، نظرا إلى دوره المهم في رفد الاقتصاد الوطني لهذه الدول بإيرادات ضخمة وتثبيت الناس في أراضيهم”.

وشارك في الاجتماع الذي استضافته “الريجي” للسنة الثانية على التوالي، مديرو ومسؤولو مؤسسات التبغ الوطنية في كل من تونس وسوريا ولبنان ومصر. وضم الوفد المصري المشارك في الاجتماع كلا من رئيس مجلس ادارة الشركة الشرقية للدخان محمد عثمان هارون ورئيس قطاعات الدخان نصر عبد العزيز، ومن تونس المدير العام للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد سامي بن جنات ونائب المدير العام لمصنع التبغ في القيروان عبد الوهاب علاني ومدير الشؤون القانونية في وزارة المال التونسية جلال السماعلي. أما من سوريا فحضر معاون المدير العام للمؤسسة العامة للتبغ قتيبة ثابت خضور.

إعلان بيروت
وأصدر المجتمعون بيانا بعنوان “إعلان بيروت 2″، أكدوا فيه “أهمية هذا القطاع وآثاره على مختلف القطاعات لا سيما المالية منها والاقتصادية والتنموية والاجتماعية والتجارية”، وأبدوا “الرغبة المشتركة للبلدان الحاضرة والمحيطة بتعزيز سياسة تعاون مجد بين المؤسسات التبغية التابعة لها بهدف الحفاظ على هذا القطاع وتحصينه من مختلف التحديات التي قد تعترضه وخصوصا ان قطاع التبغ يلعب دورا مهما في رفد الاقتصاد الوطني لهذه الدول بإيرادات ضخمة وتثبيت الناس في أراضيهم”.

ولاحظوا أن “بعض القرارات الصادرة عن الجهات الدولية المعنية قد تؤثر سلبا على قطاع التبغ”، مشيرين إلى أن “الأثر السلبي يطال بالتحديد عائدات الضرائب التي تشكل عنصرا اساسيا لاستدامة الخزينة الوطنية، والدورة الاقتصادية التي تشتمل على تطوير وضع كل من القطاع الصناعي والزراعي والتجاري على السواء”.

وإذ أعرب المجتمعون عن ايمانهم ب”توحيد كل الجهود في سبيل تذليل كل الصعوبات التي تواجه قطاع التبغ في بلدانهم”، أكدوا “تبني كل مخرجات اعلان بيروت الاول الذي يبين بوضوح اهمية ودور قطاع التبغ ليس فقط على الصعيد المالي والاقتصادي فحسب، انما ايضا اهمية الدور الذي يلعبه في سبيل ضمان استدامة اقتصادات هذه الدول، ومواجهة التحديات الاجتماعية مثل عمالة الاطفال، والمساهمة في التخفيف من وطأة الفقر نظرا لمشروعيته”.

ورأوا أن “بعض الممارسات والمقررات والإجراءات الدولية تعتبر مسا بسيادة الدول”، مشددين على “ضرورة وضع خطة عمل مشتركة بين المؤسسات التبغية الوطنية الحاضرة بهدف تدارك المخاطرالمحدقة بهذا القطاع وموارده، وذلك عن طريق اتخاذ الدول المشاركة الاجراءات الآتية:

– رفع مستوى التنسيق والتواصل وتطوير سبل تبادل المعلومات المتعلقة بقطاع التبغ بين كافة الجهات المعنية بطريقة مباشرة او غير مباشرة من شركات التبغ العالمية الى مؤسسات التبغ الاقليمية، والمؤسسات العامة او الخاصة لا سيما وزارة المالية، والجمارك، ووزارات الاقتصاد والزراعة والخارجية وغيرها وذلك من طريق عقد الاجتماعات المشتركة وتكليف منسقين في مختلف المؤسسات لمتابعة هذا الملف من كثب وبشكل دوري، مع الاخذ في الاعتبار مختلف الحيثيات الامنية والسرية والتشريعية في كل بلد.

– رفع مستوى الوعي لدى اصحاب القرار والرأي العام حول الاثار السلبية للقوانين التبغية الدولية على الاقتصاد الوطني، بالاضافة الى اهمية قطاع التبغ من الوجهة الاقتصادية والاجتماعية والقاء الضوء على مخاطر استهلاك البضائع المهربة صحيا واقتصاديا من خلال إبراز الجانب الايجابي والانساني الاجتماعي لهذا القطاع بغية حصوله على الدعم المعنوي الوطني.

– تكثيف الدراسات والبحوث وذلك من طريق متابعة دقيقة لاخر التشريعات القانونية الدولية ذات الصلة والعمل على دراستها وتحليلها ليصار الى وضع الاقتراحات القانونية من قبل الدوائر المختصة ورفعها الى اصحاب القرار، وتقديم المشورة في ميادين العمل المشترك وتبادل التجارب المماثلة بين المؤسسات المشاركة على الصعيدين الوطني والاقليمي.

– الاعتراف بحق كل دولة باتخاذ ما تراه مناسبا في هذا الإطار من اجراءات تتوافق مع قوانينها وتشريعاتها”.

وأكد المجتمعون ان “مجابهة الاخطار المحدقة بقطاع التبغ لا تكون الا بتنسيق الجهود وتوحيدها وذلك من طريق تبني مخرجات وأجندة عمل مشتركة لدى كل دولة، تتمثل جليا بالآتي:

– التأكيد الدائم والمستمر على ضرورة مشاركة الدول المشاركة في اجتماعات الـ COP والـ MOP المزمع عقدهما في عام 2018 لمتابعة آخر المستجدات والمقررات الناتجة منها والتي تمس مباشرة بقطاع التبغ.

– اتخاذ الخطوات القانونية والاجراءات اللازمة لضبط ووضع حد للتجارة غير المشروعة بالإضافة الى القيام بشتى حملات التوعية العامة، والتي تسلط الضوء وتهدف الى تبيان أهمية العائدات من التجارة المشروعة للتبغ، والآثار السلبية الناتجة عن خسارة هذه الايرادات ووقعها على المالية العامة، والمخاطر والاضرار الصحية اللاحقة بمستهلكي التبغ غير المشروع المتفلت من كل ضابط، والمتمثل بسوء التخزين والظروف غير الصحية للشحن بهدف تهريبه”.

وشددوا على “وجوب وضع خطة تنفيذية للنقاط التي ينص عليها “إعلان بيروت 2”.

سقلاوي
وكان رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي افتتح اللقاء بكلمة قال فيها: “إن الريجي سعت دائما إلى أن نكون مرفقا عاما نموذجيا في لبنان، واستطاعت عاما بعد عام أن تثبت للدولة جدوى التمسك بهذا القطاع، من خلال الإيرادات الضخمة التي نقدمها لصالح الخزينة، والدور الحيوي والاجتماعي والتنموي الذي يلعبه هذا القطاع”.

أضاف: “هذا المؤتمر ينعقد في ظل خطر يهدد وجود قطاع التبغ، وذلك بفعل ولادة قوانين وقرارات دولية تسعى إلى استبعاد قطاع التبغ من اتفاقيات التجارة والاستثمارات الدولية، وبالتالي محاصرة إنتاجنا، فتحد من زراعة التبغ، وصناعتها، والتجارة بها في كل العالم، ما يعني تقليص إيراداتنا، وتهميش دور مؤسساتنا الكبير الذي تلعبه في دعم الاقتصادات الوطنية، وإنهاء قطاع مرتبط بشريحة اجتماعية واسعة”.

ولاحظ أن “آثار هذه القرارات لا تقتصر على تقليص الايرادات، بل تسهم في تشجيع سوق الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ، مما يتسبب أيضا بإهدار مالي كبير، ويحرم الدولة عائدات ضريبية تقدر بملايين الدولارات سنويا، وللأسف بلغت نسبة التهريب في لبنان 25 في المئة، مما يحرم الخزينة إيرادات بقيمة 250 مليون دولار”.

وأشار الى أن “هذه التطورات فرضت على مؤسسات التبغ الوطنية مراجعة أولوياتها، واعتماد الإجراءات المناسبة من أجل التخفيف من الأضرار المترتبة عن هذه الأزمة”.

وشدد على أن “تعاون مؤسسات التبغ الوطنية مع الجهات الحكومية أمر في غاية الضرورة، وأن الحرص على تحقيق العدالة في وجه التجارة غير الشرعية أمر يحتاج إلى متابعة ملحة”، مؤكدا “أهمية توحيد الجهود في مواجهة التحديات التي تواجه هذا القطاع المشروع وتقف بصلابة في وجه قطاع التبغ، والأدوار التي يلعبها هذا القطاع”، موضحا أن “لهذا القطاع، بالإضافة إلى تأمينه العائدات المالية، دوره في تأمين فرص العمل للمزارعين والصناعيين ولاختصاصات تقنية وحرفية أخرى أيضا، فضلا عن عائدات الاستيراد والتصدير”.

وقال: “إننا هنا من أجل الموقف، ومن أجل امتلاك الرؤية الواضحة التي سنقدمها لحكوماتنا، لإنقاذ هذا القطاع، والحفاظ عليه، مع الحفاظ على خصوصية كل مؤسسة وكل حكومة في كيفية الوصول إلى هذه الغاية”.

ورأى في هذا اللقاء “فرصة للتعاون في كل المجالات بين الدول المشاركة”، مشيرا إلى أن “هذا التعاون بدأ منذ أيلول 2016″، معتبرا أن “الأهم هو استمرارية التنسيق في ما بيننا ورفع مستوى الوعي حول مخاطر هذه المقررات”.

هارون
وتحدث رئيس مجلس ادارة الشركة الشرقية للدخان في مصر محمد عثمان هارون فأشار الى ان “هذه المنظومة تعبر عن مكانة الشعوب العربية وأهمية التعاون المثمر بينها”، مشددا على ضرورة “مراعاة كون تجارة التبغ توفر فرص العمل للكثير من الشباب والناس مما يساهم في حل مشكلة البطالة التي تعانيها الدول العربية”. وأكد ضرورة “توافر بعد نظر وإحساس بالمسؤولية لمواجهة أية تهديدات لمستقبل هذا القطاع في العالم العربي”.

بن جنات
وشدد المدير العام للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد في تونس سامي بن جنات على “أهمية هذا الملتقى أمام التحديات المرتبطة بقطاع التبغ والتهديدات التي تواجهه”. وقال: “لا خيار أمامنا اليوم لتبديد هذه التهديدات إلا الرؤية الموحدة وسياسة ممنهجة متضامنة تبنى على مؤسساتنا الوطنية وروح الانتماء بما فيه خير بلداننا وازدهارها الاقتصادي والاجتماعي”. وتمنى التوصل إلى “توصيات بناءة” في هذا الإطار.

خضور
أما معاون المدير العام للمؤسسة العامة للتبغ في سوريا قتيبة ثابت خضور فوصف انعقاد الاجتماع سنويا لمواجهة التحديات بأنه “خطوة رائعة وجبارة”، ولاحظ “تشابه ظروف قطاع التبغ في مختلف الدول”، معتبرا أن “المعاناة واحدة”. وقال: “إن مناهضة المنظمات الدولية لزراعة التبغ ستترك أثرا سلبيا جدا عندنا وسيتجه المزارعون إلى إجراء غير مشروع أو إلى زراعة غير مشروعة حتى وبوسائل مهربة وغير صحية تماما”.


وصول جثمان فقيدان الشباب الغالي إسماعيل فارس ومحمد قهوجي الى مطار بيروت الدولي

وصل مساء يوم الثلاثاء إلى مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت، جثمان فقيدان الشباب الغالي إسماعيل فارس ومحمد قهوجي، الذي قضوا في حادث سير مروع في جورجيا.

وكان في الاستقبال عائلة الفقيدان وسيارة اسعاف تابعة للكشافة الرسالة الاسلامية على ان يواروا الثرى في جبانة الخراب في مدينة صور الساعة الحادية عشر صباحاً التجمع امام مطعم أبو ديب.


بروتوكول توأمة بين بلديتي صور وسانت انتيوكو الايطالية

رعت رئيسة “الجمعية الوطنية للحفاظ على آثار وتراث الجنوب” السيدة رندى عاصي بري، حفل توقيع بروتوكول توأمة بين بلدية صور وبلدية سانت انتيوكو الايطالية، في احتفال أقيم في استراحة صور السياحية، حضره القائد العام ل”اليونيفيل” الجنرال مايكل بيري وقائد القطاع الغربي الجنرال فرانشيسكو أوللا، وقائد اللواء الخامس في الجيش العميد روني حبشي، وقائمقام صور محمد جفال، وقائمقام بنت جبيل خليل دبوق، وقنصل ايطاليا في الجنوب احمد سقلاوي، وممثلون للسفارة الايطالية والاجهزة الامنية والعسكرية وضباط من “اليونيفيل” وفاعليات دينية واجتماعية وبلدية.

بعد النشيد الوطني اللبناني والنشيد الايطالي، قدم البروفسور بييرو بار طولوني شرحا مفصلا ومقاربة عبر الشاشة بين مدينتين فينيقيتين صور وسانت انتيوكو.

ثم قدمت المسؤولة الثقافية في بلدية سانت انتيوكو روزاليا كوسو شرحا عن العلاقات بين الفينيقيين والغرب المتوسطي.
بعدها ألقى رئيس بلدية صور حسن دبوق كلمة أكد فيها “العلاقة التاريخية بين لبنان وايطاليا، وخصوصا بين مدينة صور التي تجمعها روابط قديمة عبر التاريخ مع ايطاليا”، متمنيا “أن تتحول هذه الاتفاقية الى مشاريع تنموية على الصعد كافة”.

وختم شاكرا لبري رعايتها لهذا الحفل “الذي يعزز أواصر هذه العلاقة”.

ثم القى رئيس بلدية سانت انتيوكو كلمة قال فيها: “نحن اليوم هنا لتوقيع وثيقة مهمة رسمية ولنؤكد أن لدينا الكثير من الاشياء المشتركة التي نتقاسمها على الصعيد الثقافي بين لبنان وايطاليا وبين صور وسانت انتيوكو”، آملا “أن تعزز هذه الخطوة الروابط بين بلدينا”.

وألقت بري كلمة قالت فيها: “مرة أخرى يفرض التاريخ نفسه واقعا على مسرح العلاقة بين لبنان وايطاليا، والتي تستحيل ان تؤرخ في سطور، هي علاقة متجذرة وراسخة منذ القدم، تبدأ من اليسار… من ام الممالك القديمة صور. من شغف صياديهم لشباكهم المنسوجة بخيوط شمس جباههم السمراء. من قوس النصر في مدرجاتها الرومانية. من ارجوان محارها الذي لون حضارات العالم بالوان الفرح والمحبة. ولا تنتهي بحكمة وعدالة القانون الذي حمله علماء وفلاسفة صور القدماء”.

وأضافت: “عندما تكون ايطاليا (دولة وشعبا ومؤسسات) طرفا في احتفال او حدث ثقافي حضاري بامتياز، لن تخوننا الذاكرة ابدا ولن ننسى دورها ودعمها الانساني في لملمة جراحات اللبنانيين إبان الاجتياح الاسرائيلي عام 1982 وفي تبني العديد من مؤسساتها الطبية على مساعدتنا في مجال المعوقين ومساعدة الجرحى، إبان الحرب الاهلية، ولا دعمها في اعادة تأهيل القطاعات الزراعية التي تضررت بفعل عدوان تموز 2006. وقبلها وبعدها في دعم برنامج نزع الالغام والذي كان عنوانه زرع شجرة مكان كل لغم.
كما اننا نتلمس اياديها البيضاء دائما من خلال مشاركتها على مدى ثلاثة عقود واكثر في قوات حفظ السلام العاملة في الجنوب حيث لم تأت هذه المشاركة نتيجة لعدوانية اسرائيل فقط، بل لإيمانها المطلق بعدالة القضية التي تقوم على الحق بالعيش بامن وسلام بعيدا عن الاحتلال وجرائمه”.

وتابعت بري: “يأتي موضوع لقائنا اليوم، والذي نجتمع فيه لتوقيع بروتوكول توأمة بين بلدية سانت انتيوكو وبلدية صور، ليؤكد المؤكد لجهة عمق هذه العلاقة، والذي يهدف الى تدعيم أواصر الصداقة والتقارب بين البلدين عبر التعاون لتنفيذ مشاريع وبرامج وفعاليات تهدف الى حفظ وحماية الارث الثقافي وتحفيز البحث العلمي والابتكار ومد جسور التعاون والحوار بين الحضارات عبر الحدود، بالاضافة الى تعزيز ثقافة السلام في ظل هذه الهجمة الارهابية التكفيرية التي تستهدف أول ما تستهدف القيم الانسانية والثقافية والحضارية للمجتمعات كافة”.

وختاما وقع رئيس البلدية اتفاقية التوأمة ليختم الاحتفال بتقديم دروع تذكارية متبادلة وكوكتيل على شرف الحضور.


الفنان محمد اسكندر أحيا حفل عيد السيدة على كورنيش الفنار في صور

بدعوة من جمعية تجار صور وبرعاية إدارة حصر التبغ والتنباك وبالتعاون مع بلدية صور، أقيم احتفال عيد السيدة على كورنيش الفنار في مدينة صور، بحضور مدير عام الريجي المهندس ناصيف سقلاوي، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق، نائب رئيس بلدية صور الحاج صلاح صبراوي وأعضاء المجلس البلدي، رئيس جمعية تجار صور ديب بدوي ونائبه الحاج حسن ضاهر وأعضاء الجمعية، العقيد عبدو خليل، المقدم ناصر همام، قائد القطاع الغربي لليونيفيل الجنرال فرانشيسكو أوللا، المطران شكر الله نبيل الحاج، رئيسة مهرجانات صور الدولية السيدة رولا عاصي، رئيسة الصليب الأحمر اللبناني في صور السيدة مزين سقلاوي، فعاليات دينية وسياسية واجتماعية وأمنية وعسكرية وثقافية وفنية وجماهير.

بدايةً قدّمت الحفل السيدة لينا كنعان واحيا الفنان فريدي باقة من الأغاني المنّوعة ليشعل بعدها الفنان محمد اسكندر المسرح بأغانيه الشعبية وسط تفاعل لافت من الحضور.


مسيرة للدرجات النارية في بيروت دعماً للجيش اللبناني

تقديراً لجهود الجيش اللبناني في حماية الوطن أنطلق صباح اليوم “رايد الوفاء للجيش اللبناني”من ساحة الشهداء نحو وزارة الدفاع بتنظيم رابطة أبناء بيروت والأستاذ علي داغر رئيس نادي الدراجين اللبنانيين ومنسق النشاط الكابتن فؤاد الصمدي .

بحضور ممثل العماد جوزف عون قائد الجيش اللبناني العميد الركن سعد الجضم وممثل رئيس بلدية بيروت الأستاذ عبدالله درويش عضو مجلس بلدية بيروت ورؤساء الجمعيات والروابط والفعاليات البيروتية وكوكبة من فرق نادي الدراجين اللبنانيين  وحشد من الأهالي .

بدأ الأحتفال بالنشيد الوطني اللبناني والوقوف دقيقة صمت أجلالاً لشهداء الوطن. والقى كلمة الأفتتاح الأعلامي محمد العاصي رئيس المجلس الثقافي لمدينة بيروت، كما وجه الحاج محمد الفيل رئيس رابطة أبناء بيروت كلمة شكر لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وللمؤسسة العسكرية ونوه بجهود ضباط ورتباء وعناصر الجيش اللبناني ،كما وجه تحية أجلال وإكبار لأرواح شهداء الجيش الذين سطروا بدمائهم بطولات وطنية.

وفي الختام تم وضع اكاليل الزهر على نصب ساحة الشهداء في وسط بيروت بمشاركة ممثل قائد الجيش العميد الركن سعد الجضم وممثل رئيس بلدية بيروت الأستاذ عبدالله درويش .


تسعيرة اشتراك الكهرباء لشهر آب في صور 95 ألف ليرة

بعد اجتماع عقدته اللجنة المكلفة في بلدية صور لمتابعة ملف اشتراك المولدات الكهربائية حددت تسعيرة اشتراك الكهرباء لشهر  آب 2017 في مدينة صور بـ 95 ألف ليرة لكل 5 أمبير.
كما تلفت البلدية انتباه الأهالي الكرام أنه في حال عدم تجاوب أصحاب المولدات المعنيين، الإتصال على أحد الأرقام التالية خلال الدوام الرسمي:
07740017ــ 07742413 ــ 07742411

الريجي تقدم صهريجا لتوزيع المياه الى بلدة الضهيرة الحدودية

ضمن استراتيجيتها للتنمية المستدامة واصلت ادارة حصر التبغ والتنباك رفدها القرى والبلدات بشتى المساعدات حيث سلمت اليوم وبشخص مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي بلدة الضهيرة الحدودية شاحنة “بيك اب” مع صهريج لتوزيع المياه.

 وللمناسبة أقيم احتفال في قاعة مسجد الرحمة في الضهيرة حضره الى المهندس سقلاوي رئيس البلدية عبدالله سالم غريب واعضاء المجلس البلدي بالإضافة الى وفد رفيع من الريجي وفعاليات  البلدة.

بعد النشيد الوطني اللبناني القى الشيخ الدكتور ناجي السويد كلمةً قال فيها، اذا كان عنوان الجنوب الصمود ومقاومة العدوان لأن في الجنوب رجال فيا ايها الرجال القادمون نقول ان تثبيت الجنوبي في أرضه والمحافظة على إستمراريته البقاء هو مشروع مقاومة، ووجه الشيخ السويد الشكر والإمتنان والثناء على كل ما قدمته الريجي للجنوب عامة ولقربة الظهيرة على وجه الخصوص.

قم القو المهندس سقلاوي كلمة  نقل في مستهلها تحيات اهل الريجي التي اختارت ان تسبح عكس التيار السائد في المرافق العامة، كما قال الرئيس نبيه بري اثناء إطلاق برنامجالتنمية المستدامة نحن ننال إمتياز الجودة  لتكون اول إدارة عامة في لبنان تنال هذه الشهادة وأول إدارة تطرح مشروع تنموي عبر البلديات من أقاصي الشمال حيث سيكون لنا موعداً لتدشين مشروع تنموي في بلدة العريضة الى أقاصي البقاع حيث أنجزنا مشاريع عديدة  نحن على موعد لإطلاقها في الأسابيع القادمة .

وأضاف: بالأمس القريب كنا في جبال البطم نحتفل بتدشين طريق ” الريجي ” واليوم نحتفل معكم بتسليم المجلس البلدي تجهيزات حيوية للبلدة، وللتاريخ فإن هذه المشاريع والرؤية لم تكن لتكون لولا رعاية دولة الرئيس نبيه بري، وختم بالقول، لقد نشأنا وتربينا على مفهموم الإنتماء النهائي للبنان، لم ولن نمتهن لغة المذاهب نحن أبناء وطن واحد.

بعدها سلم سقلاوي ما قدمته الريجي للبلدة وجال والحضور على حدود بلدة الظهيرة المحاذية لفلسطين المحتلة.


سفير إيطاليا في لبنان زار قيادة القطاع الغربي في اليونيفيل

زار سفير إيطاليا في لبنان ماسّيمو ماروتّي قيادة الوحدة الإيطالية العاملة في القطاع الغربي لليونيفيل في مقرها ” ميلليفوي” في شمع- قضاء صور و المؤلفة حاليا من لواء ” غراناتييري دي ساردينيا”.  و كان في إستقباله قائد القطاع الغربي لليونيفيل الجنرال “فرانشيسكو أولّلا” و طاقمه.

وقد كانت هذه الزيارة فرصة لمناقشة الوضع الراهن في الشرق الأوسط و مهمة عمل لواء “غراناتييري دي ساردينيا” في إطار المهام الموكلة اليه التزاما مع روحية قرار مجاس الأمن للأمم المتحدة 1701.

أكد سفير إيطاليا في لبنان خلال إجتماعه مع الجنرال ” أوللّا ” و كبار الضباط العسكريين عن” إلتزام القوات المسلحة الإيطالية على مر السنين في مساهمتها التي شعر بها سكان المنطقة و اضاف: ان لبنان قد بدأ مجددا للعمل من أجل مستقبل واعد وذلك بجهود الجنود الإيطاليون الذين ساعدوا في تقديم هذا المعنى الأساسي للأمن و الإستقرار” .

والجدير ذكره ان حافظي السلام من القوات المسلحة الإيطالية، لديهم الأهداف الرئيسية المتمثلة في الرصد المستمر للخط الأزرق من أجل ضمان وقف الأعمال العدائية بين لبنان وإسرائيل. دعم السكان المحليين من خلال التعاون المدني العسكري؛ و دعم القوات المسلحة اللبنانية الواقعة جنوب نهر الليطاني، من خلال التنسيق والتخطيط وتنفيذ مهام التدريب والعمليات المشتركة.