Tajco Pro

اخبار مدينة صور والجنوب

وفد من ساحل العاج في زيارة تعارفية الى بلدية صور

قام وفد من ساحل العاج بزيارة بلدية صور حيث التقوا رئيس بلديتها المهندس حسن دبوق ونائبه الحاج صلاح صبراوي، من أجل التعارف وتقوية العلاقات القائمة على التعاون والمحبة.

وقد رحّب دبوق بالوفد متمنياً تمتين أواصر التعاون بين الطرفين بما يصب في طريق التنمية والتقدم والتطور والإنفتاح على الطرف الآخر.

هبة إيطالية لمعهد صور التقني والمهني الرسمي

قدمت الكتيبة الايطالية العاملة في اطار قوة الأمم المتحدة المؤقتة “اليونيفيل” هبة أيطالية عبارة عن معدات وآلات لفائدة مختبر الفندقية التابع لمعهد صور التقني بحضور العقيد آنجلو دي دومينيكو، نائب رئيس بلدية صور الحاج صلاح صبراوي ، مدير المعهد الأستاذ إبراهيم محمود، السيدة رندا بو صالح، الطاقم الإداري ، عدد من فاعليات المنطقة والضباط الإيطاليين .
وقبل بدء الاحتفال وقف الحضور دقيقة صمت عن روع رئيس إتحاد بلديات قضاء صور السيد عبد المحسن الحسيني.

وأشاد الأستاذ إبراهيم محمود بالدور الريادي للكتيبة الإيطالية في الجنوب و مساندتها للجمعيات و المؤسسات الرسمية والإجتماعية ثم شكر العقيد دي دومينيكو وجنود حفظ السلام الإيطاليين على الهبة التي تصب أولاً واخيراً في خدمة الطلاب ، مثمنا غالياً هذه الخطوة الكريمة التي تأتي في سياق الخدمات الكبيرة والمتنوعة التي يقدمها الإيطالييون لكافة أبناء المنطقة مشددا على علاقات الصداقة التي تربطهم بالسكان المحليين .
من ناحيته أعرب العقيد دي دومينيكو عن سعادته لتقديم هذه الهبة بتمويل إيطالي والتي سوف تساهم في تنمية وتطوير قدرات ومهارات الطلاب كما نوه بمناقبية الطلاب الذين يشاركون بحماس في دورات فن الطبخ الإيطالي والتي ينظمها الجنود الإيطاليين دورياً في مختبر الفندقية.
والجدير بالذكر أن التجهيزات التي قدمت بتمويل من الكتيبة الإيطالية في اليونيفيل و شراؤها من مؤسسة حمود التجارية في برج الشمالي في قضاء صور.
وختاماً قام دي دومينيكو وصبراوي ومحمود بقص شريط الإفتتاح.


البرج الشمالي: مجلس عزاء في منزل الشهيد حسين شعيتلي

أحيت عائلة آل شعيتلي وعائلة عباس ذكرى الشهداء القادة حسين شعيتلي وعلي عباس وكوكبة من الشهداء الذين استشهدوا في تفجير حسينية معركة في منزل الشهيد القائد حسين شعيتلي بحضور مدير عام الريجي المهندس ناصيف سقلاوي، المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم جبل عامل الحاج علي اسماعيل ومشاركة حشد من القيادات الحركية والرسمية والفعاليات الدينية والبلدية والاختيارية والاجتماعية وأبناء بلدة برج الشمالي والاخوة والأحبة رفاق واصدقاء الشهداء في مسيرة الجهاد والتضحية منذ الانطلاقة الاولى .
وبهذه المناسبة أقيم مجلس عزاء سيد الشهداء الامام الحسين (ع) وبعد المجلس كانت كلمة للحاج عباس عباس من وحي المناسبة وعن نهج المقاومة وفكر الشهداء القادة .


وفد من الكتيبة الكورية يضع أكاليل الزهر على ضريح الحسيني

زار وفد من الكتيبة الكورية العاملة في اطار اليونيفل، ضريح رئيس اتحاد بلديات صور المرحوم عبد المحسن الحسيني وقد رافقهم نجل الفقيد السيد محمد الحسيني، حيث قاموا بوضع أكاليل الزهر بإسم قائد الكتيبة الكورية، وزير الدفاع لجمهورية كوريا، رئيس هيئة الأركان المشتركة لجمهورية كوريا، رئيس اللجنة الوطنية للدفاع لجمهورية كوريا، وذلك تقديراً لروح الفقيد الذي كان أباً لجميع أفراد الكتيبة وأقام العلاقات الطيبة معهم، فما كان منهم إلا أن قدّموا له التحية متمنين له الراحة الأبدية.


انطلاق حملة تشجير حرج العباسية بمشاركة واسعة

لأن الشجرة ثروة وجمال وكنز بيئي ومصدر من مصادر الحياة أخذنا على عاتقنا وجوب حمايتها..

وإنطلاقاً من هذه القناعة، أقامت بلدية العباسية حملة تشجير الحرج في البلدة بالتعاون مع الجامعات والمدارس والمعاهد والجمعيات الأهلية والكشفية والأندية الثقافية والرياضية، وذلك بحضور رئيس بلدية العباسية الأستاذ خليل حرشي، قائمقام صور الأستاذ محمد جفال، نائب رئيس بلدية صور الحاج صلاح صبراوي وعدد من الفعاليات والطلاب والفرق الكشفية.

تخلل الأجواء كلمة للأستاذ خليل حرشي بدأها بدقيقة صمت وفاتحة عن روح رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المرحوم عبد المحسن الحسيني، ثم تحدث عن أهمية زراعة الأشجار والمحافظة على كل الحدائق العامة وعدم الإعتداء عليها، مشيراً الى أهمية استثمار الطاقات والإهتمام بالأرض لأنها أهم عناصر الرقي والحضارة والتقدم وليكن دائماً شعارنا “ازرع ولا تقطع”، بعدها انطلق الجميع للبدء بعملية التشجير.


حركة أمل أحيت الذكرى السنوية للشهداء القادة في بلدة معركة بإحتفال حاشد

أحيت حركة أمل الذكرى السنوية للشهداء القادة محمد سعد وخليل جرادي واخوانهما بإحتفال سياسي حاشد في بلدة معركة، حيث غصت بالحشود الساحات والطرقات وتقدم الحضور وزير المالية الاستاذ علي حسن خليل، رئيس المكتب السياسي جميل حايك والنواب السادة :ايوب حميد، علي بزي، علي خريس، عبد المجيد صالح، هاني قبيسي، مدعي عام الجنوب القاضي رهيف رمضان، المطران نبيل الحاج، المفتى القاضي الشيخ حسن عبدالله، ممثل الوزير علي قانصو، مسؤول حركة أمل في اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل، العقيد حسين عسيران، نائب القائد العام لكشافة الرسالة الاسلامية الحاج حسين عجمي، مسؤول اقليم بيروت المهندس علي بردي، مسؤول اقليم الجنوب باسم لمع، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، وفد من قيادة الجيش اللبناني العميد علي الحاج، المقدم همام، المقدم محمد هاشم، العقيد عادل غدار، قائد سرية صور العقيد عبدو خليل على راس وفد من الفصائل، أعضاء المكتب السياسي عاطف عون، رحمة الحاج، مريم قنديل، محمد غزال، الشيخ حسن فرحات، حسن ملك، أعضاء الهيئة التنفذية: طلال حاطوم، حسين قرياني، رباب عون، مصطفى حمدان، حسن لقيس، سامي علوية، ممثل حركة أمل في ايران عادل عون، وفد من الاخوة في حزب الله، وفد من جمعية المشاريع الخيرية، وفد من الهيئة الاسلامية الفلسطينية، وفد من مجلس علماء فلسطين، حشد من علماء الدين وفود من الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات اجتماعية وتربوية ونقابية.

بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم عزفت الفرقة الموسيقية التابعة لكشافة الرسالة الاسلامية النشيدين اللبناني ونشيد حركة أمل وبعد تعريف من مسؤول المنطقة الرابعة الحاج حسين معنى قدم كورال ثانوية الشهيد محمد سعد نشيداً عن الشهداء القادة.

وكانت كلمة حركة أمل ألقاها عضو المكتب السياسي سعادة النائب الدكتور ايوب حميد جاء فيها: من مدرسة الامام موسى الصدر المنبثقة من كربلاء، تخرج الشهداء محمد سعد وخليل جرادي وحيدر خليل وأخوانهم الأشداء الرساليين، تعلمو ان المقاومة نهج وخيار وأن اسرائيل شر مطلق، لا تواجه الا بالخير المطلق وهو المقاومة. ولأنهم تعلموا ان يستشرفوا الأخطار الداهمة على لبنان، وعلى فلسطين، وعلى الأمة العربية والإسلامية، بل على الإنسانية جمعاء، فكان شهداء عين البنية، وتلال شلعبون والطيبة ورب ثلاثين وكل مواقع المواجهات المبكرة مع العدو الإسرائيلي وعملائه، وحفظوا وصية الشهداء أن كونوا مؤمنين حسينيين وتابعت مواكب الأبطال والشهداء مسيرة المقاومة الى ان كان الإنتصار الكبير والتحرير واندحار العدو الإسرائيلي عام 2000 .
لقد أثبتت الأيام صوابية هذا الإختيار وهذا النهج وباء المراهنون على التسويات الزائفة والمصالحات البائسة بخسران مبين، لقد وضح ان المقاومة ليست عملاً انتحارياً، ولا يأساً من الحياة، بل المقاومة في أهدافها، كما تحرير الأرض، تحرير الإنسان أيضا، والوقوف الى جانبه في مسار التغيير نحو الأفضل في كل جوانب الحياة، كما هو ميثاق حركة أمل، وثوابتها وهي حركة الانسان نحو الأفضل .

 من هنا فإن اخوة الشهداء في أفواج المقاومة اللبنانية أمل، يحملون أمانة الشهداء في السعي الى تطوير واقعنا اللبناني، والسير بنظامه السياسي والإجتماعي والإنمائي والإقتصادي وقبل كل ذلك أن يتابعوا رصد حراك العدو الإسرائيلي ومحاولاته البائسة في النيل من صمود لبنان ومقاوميه، والعمل للثأر من هزائمه واندحاره دون ان يستطيع تحقيق انجاز سياسي واحد جراء عدوانه واحتلاله، كما استطاع هذا العدو من قبل أن يحقق، وللأسف، على مستوى عدة ومع أقطار عربية عديدة اتفاقيات ذل وعار، ولا تزال تلك الإتفاقيات، وللأسف تكبل هذا الواقع العربي الى أمد طويل .

يحمل راية المقاومين وقضيتهم على رأس هذه المسيرة دولة الرئيس نبيه بري ومن المفيد أن نذكّر لمن خانتهم الذاكرة، مسيرة هذا القائد على مستوى الوطن والأمة، ودوره المميز في حفظ لبنان والأمة وسعيه للم شمل العرب وتصحيح بوصلة الصراع مع العدو الإسرائيلي، ومن المفيد أن نذكر بكل المواقف الداعية الى الحوار والتلاقي ورسم خط بيان لمسيرة لبنان، وللعهد السياسي الحاضر حتى لا نبقى في المراوحة القاتلة، سواء أكان في السياسة أم الإستقرار الداخلي، ويثبت واقع الحال صوابية الرؤى والمواقف تلك التي لا تزال فرصة سانحة للوصول الى توافق وطني حول الأمور العالقة وهي كثيرة،  لبنان اليوم الذي يقف على مفترق طريق في ظل هذا الواقع العربي المزري، لبنان الشهداء، ولبنان الكرامة والعزة، يتطلع اليوم الى بداية خلاص من مآزقه، ويتطلع أبنائه إلى بارقة أمل لتغيير الواقع المظلم، يتطلعون إلى حكومة عمل وانتاج، يرفضون المراوحة القاتلة، يحملونها آلامهم كما آمالهم وأوجاعهم، أما لهذا الليل من آخر، لقد صبروا على شغور موقع الرئاسة الأولى وصبروا على شل عمل المجلس النيابي، وصبروا على ترنح الحكومة وعجزها، وحملّتهم الأماني الطيبة بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد وتشكيل حكومة وطنية وعودة الروح للعمل الى المجلس النيابي تشريعا ومراقبة ومحاسبة، حملتهم تلك الأماني ان يشهدو انتاجية حقيقية في كل النواحي والموضوعات التي كانت مؤجلة أو معلقة أو تعصف التجاذبات السياسية والكيديات السياسية من كل صوب وحدب، هم ينتظرون ان تفرغ الحكومة من اقرار الموازنة متضمنةً سلسلة الرتب والرواتب التي طال انتظارها، كما يتنظرون ان ترسو الحكومة وهو واجبها، على انجاز قانون انتخابي عصري، يلامس طموحات الناشئة والأجيال الشابة، وان يتحقق حلم وصول لإنسان الى مواطنة حقيقية، وأن يكون قادرا على الإسهام في تطوير وطنه، ويؤمن مستقبل الاجيال القامة، في وطن ارتضوه وطناً نهائياً، وذلك لن يكون دون اعتماد النسبية الحقيقية على مستوى الوطن بأسره او بحد أدنى على اساس الدوائر الكبرى والموسعة، لنحفظ طريق الخلاص من الطائفية والمذهبية الضيقة، وليتوحد أبناء الأرض في سهرهم على منعة الوطن ومنع شرذمته وتفتيته.

يتطلعون إلى انصاف المرأة التي هي نصف المجتمع واشراكها في الحياة العامة وتمثيلها من خلال نصوص ملزمة في قانون الانتخاب العتيد، هم لا يرضون بالابقاء على قانون الستين الذي عفى عليه الزمن ولا يرضون بتمديد ولاية جديدة للمجلس النيابي الحالي وأولاً وأخيراً يرفضون الفراغ في المؤسسة التشريعية الأم، لانه ذلك يُهدَدُ النظام البرلماني ولا ينفع حينها موقع رئاسة اولى ولا موقع رئاسة ثالثة .

هم يتطلعون الى رفد الإدارة اللبنانية والمؤسات العامة، بدم جديد يفعل عملها، ويقوم بالخدمة الأفضل للناس، هم يتطلعون الى مكافحة الفساد المستشري كما يتطلعون الى أن تكون الدولة دولة الرعاية، لا دولة الجباية والضرائب .

هم يتطلعون لكي يرو النور يعود ليطمس ليلهم المطمس الطويل، كما يأملون أن تصل المياه النظيفة الى منازلهم، هم باتو يحلمون بأن لا تتكدس النفايات في الأزقة ولا في الشوارع والمساكن، كما ينظرون الى تخفيض أكلاف المعيشة والطبابة والتعلم، هم يتطلعون الى عودة أبنائهم من المغتربات التي هاجروا اليها قصرا، ليهنأوا بحضورهم ولكي يستفيد الوطن من خبراتهم ومعارفهم .

هم يتطلعون الى تأمين فرص الحياة الكريمة في العمل والمسكن والمعاش، هم يتطلعون الى درع الوطن وحامي الحدود والمؤتمن على الإنتظام العام، جيشهم وقواهم العسكرية الأخرى الى جانب الصامدين الصابرين من ابناء الأرض ومقاوميها، ان يكون لهم قوة عسكرية يعززها الإحتضان الوطني، ترفد بالإمكانيات المادية، عديدا وعدة لتجبه الإرهاب التكفيري كما ارهاب الدولة الصهيونية .

ارواح الشهداء وتضحياتهم تسائل أهل العرب أين الأماني في الوحدة وأين صهيل خيول العزة والركب الى فلسطين، أين الثروات وكيف تنفقونها وتبددونها وهل باحترابكم خير الأمة، أم ضياع مقدراتكم وذهاب ريحكم، بأسكم بينكم وعدوكم فرح جزل، يذّكي نيران العدواة والفتنة بينكم، يحرض الأخ على أخيه، ويستولد لكم أعداء وهميين، بل بتم لا تخجلون بالمصافحة والمصالحة وتبادل العناق والقبل وتعقدوا لقاءات التآمر، على من تبقى من الأصدقاء والأوفياء

شهداؤنا يتسألون أين انساننا والتضحية في سبيله وفي سبيل كرامته وعزته وهو بات من دون مأوى ولا دار، تبتلعه بحار العالم وترمي به على شطآنها، ومن كتب له النجاة بات يتسكع ويتسول في أزقة المدن والعواصم طلبا للقمة عيش أو جدار يستر وجعه أو يقيه من برد .

أرواح الشهداء، التي عشقت فلسطين وقدسها وترابها، تتطلع الى وحدة أبناء فلسطين ومجاهديها، وترفض اقتتالهم على بوابة الجنوب، وتأمل أن يدخّروا قوتهم لمتابعة التحرير ومواجهة المحتل الذي يدأب على تهويد ما تبقى من فلسطين والذي يسعى الى مزيد من الإستيطان وتشريد من تبقى من أهل الأرض وتسفيرهم، تمهيدا للقضاء على القضية وحذفها من الذاكرة ومن التاريخ، كما يستقوي بالإدارات الأميركية المتعاقبة وتحالفها مع ردة العرب، والإدارة الجديدة، لن تكون أسواء حال ممن سبق من الإدارات الأميركية، فالنهج واحد، يتسابقون ليعطوا هذا العدو ما لم من قبل من امكانيات ومن احتضان ومن دعم ومن سلاح ومن عتاد .

فلنراهن على هذه البقية الباقية في وجدان هذه الأمة، في شعوبها، لنجابه هذه الغطرسة الصهيونية وهذا العدوان الصهيوني، وأن لا نستكين لكل من يحاول أن يطوّع وأن يجعلها ترضى ان تكون متواضعة في قدراتها وامكانياتها، وان تستكين لقوة المستكبرين من الصهاينة والتابعين لهم .

أرواح الشهداء تصرخ بأن نميز بين يقف الى جانب حقنا في الحياة والكرامة، ومع يقف الى جانب فلسطين واهلها. وبين هؤلاء اللاهثين الى اقامة أحلاف مع هذا العدو المتغطرس.

أيها الأحبة في ذكرى شهدائنا وقادتنا، تقف اجلالا واحتراما لهذه القامات الشامخة التي أعطت لهذه الأمة عزتها وكرامتها وكبرياءها أيها الشهداء منكم نقتبس ونتعلم، من عوائلكم الكريمة التي أعطت ولم تبخل، منها جميعا نستمد مزيدا من المضي على هذا الدرب وعلى هذا الطريق ليبقى لبنان وطن كرامة ووطن العزة ووطن التحرر والإباء، وليكون قادراً على أن يستعيد الموقع الذي يستحقه وليعود مشعاً ومشرقاً برقي ابنائه وعطائهم وفكرهم وصمودهم، فهم الخير المطلق في مواجهة الشر المطلق .


عائلة المرحوم أبو ظافرالحسيني تزور الرئيس برّي شاكرة على التعزية

قام وفد من عائلة المرحوم السيد عبد المحسن الحسيني “أبو ظافر” بزيارة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه برّي في مقرّ الرئاسة الثانية في عين التينة، ضمّ مدير عام الريجي المهندس ناصيف سقلاوي والسيد محمود الحسيني وأبناء الراحل الدكتور ظافر، المهندس جعفر، صادق ومحمد والقنصل أحمد سويدان.

وقد قدمت العائلة الشكر للرئيس برّي على تعزيته ومواساته لعائلة الراحل ومحبيه، مثنية على وقوفه الدائم إلى جانب المرحوم في كافة المراحل والمهام التي تولاها.

بدوره الرئيس برّي إعتبر أن رحيل السيد أبو ظافر هو خسارة، معبّراً عن بالغ حزنه وآلمه لهذا المصاب، منوهاً بالدور الذي لعبه “الخال” خلال مسيرته الطويلة في العمل الإنمائي والإجتماعي، متمنياً أن يسير أبنائه على خطاه.


المفتي عبد الله: لبنان رسالة سماوية في أصقاع العالم

رأى مفتي صور وجبل عالم القاضي الشيخ حسن عبد الله ان لبنان بمقيمه ومغتربيه يشكل رسالة سماوية الى العالم أجمع بالتعايش والحوار والانفتاح وهذا يعتبر ثروة يجب استثمارها بشكلها الصحيح لتنمية الوطن الام واحتضان ابناءه المغتربين .

كلام المفتي الشيخ حسن عبد الله جاء خلال استقباله مدير عام وزارة المغتربين المحامي هيثم جمعة والمغترب رجل الاعمال اللبناني محمد قعفراني ورئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق والسفير احمد سويدان  في دار الافتاء الجعفري في صور .

وأضاف اللبناني المغترب له حقوق على الوطن وعلى مسؤوليه وللوطن حقوق عليه فقط أن يكون رسالة انسانية واعية تمثل لبنان بشتى اتجاهاته ومشاربه وللمغتربين حق بالمواطنية الكاملة غير المتجزأة وعليهم أن يحافظوا على العادات والتقاليد اللبنانية والاندماج بالمجتمعات التي يعيشون فيها وخاصة لجهة احترام النظام العام وعدم المساس بمعتقدات الشعوب التي يعيشون فيها لأن هذا الأمر مطلب اخلاقي وديني.

وأننا في هذه المناسبة المدير العام (جمعة) وسائر رجال الاغتراب اللبنانين رسالة لبنان بالتعايش والحوار.


قمة روحية في مقر اليونيفيل الإيطالية في شمع

رعى قائد القطاع الغربي ل”اليونيفيل” الجنرال أوغو تشيللو في مقر الكتيبة الإيطالية في شمع – قضاء صور، القمة الروحية بعنوان “رؤية السلام لدى الأديان” والتي جمعت المرجعيات الدينية في جنوب لبنان بهدف توطيد علاقة الحوار والتعاون مع السلطات الروحية في منطقة عمليات “اليونيفيل”، وحضره مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، المطران شكرالله نبيل الحاج، مطران الروم الكاثوليك ميخائيل الأبرص.
بعد ترحيبه بالضيوف وشكره لحضورهم، أكد تشيللو الإجماع والتقارب بين الأديان وأهمية الحوار بينهما، ثم نوه بميزة التعايش والتسامح الديني المتبادل في لبنان مما يجعله بلدا فريدا من نوعه في العالم.
وأجمع المشاركون في القمة على أن “السلام يوحد بين كل الديانات السماوية”، ثم أشادوا بالمساهمة القيمة للكتيبة الإيطالية في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة عملها، والتي لم تشهد هدوءا مماثلا منذ فترة طويلة، إضافة إلى مناقشة المواضيع الخدماتية التي تعني السكان المحليين.
تخلل اللقاء غداء وتمنيات بالسلام من الكتيبة الإيطالية لأهالي الجنوب، وتم الاتفاق على مواصلة اللقاءات خلال الأشهر المقبلة.


 

قائد القطاع الغربي لليونيفيل ينعى الحسيني: أبرز الشخصيات الذين ساهموا في ضمان الفترة الأكثر ازدهارا وبالسلام الذي يعيشه جنوب لبنان

أعرب قائد القطاع الغربي لليونيفيل والقوة الإيطالية الجنرال أوغو تشيللو عن عمق مشاعر العزاء والمواساة بإسمه وبإسم جميع الجنود من الكتيبة الايطالية في اليونيفيل لفقدا رئيس إتحاد بلديات قضاء صور السيد عبد المحسن الحسيني.

وقد أظهر الحسيني دائما قربه الكبير من القوة الايطالية في اليونيفيل والدعم الضروري والغير المشروط في سبيل إنجاح المهام . لا شك أنه أحد أبرز الشخصيات الرئيسية الذين ساهموا في ضمان الفترة الأكثر ازدهارا والسلام الذي يعيشه جنوب لبنان وما زال منذ أكثر من عشرة أعوام

ونتقدم بأحر التعازي من العائلة ومن أهالي صور والجنوب بفقدان الخال : “كان الحسيني رجل صاحب الكاريزما وحساسية فريدة من نوعها، فقد أظهر دائما قربه ودعمه لجنود حفظ السلام الإيطاليين وجنود اليونيفيل في القطاع الغربي . وكان قائد عظيم يؤكد في كل مناسبة عن عميق محبته لايطاليا ولليونيفل.
نحن نتعاطف مع أسرة البابا في هذه المحنة ومن جميع الطوائف اللبنانية في الجنوب في هذه الساعات حيث عم الحزن على صديق لن تمحو ذكراه”.