Tajco Pro

اخبار مدينة صور والجنوب

الإمام قبلان يرعى حفل التخرج السنوي الثالث للجامعة الإسلامية في صور

برعاية وحضور نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في لبنان سماحة آية الله الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان، أقامت الجامعة الإسلامية فرع صور حفل تخرج الدفعتين الثالثة والرابعة من طلاب العامين الدراسيين 2012-2013 و 2013-2014 في إحتفال حاشد حضره إلى جانب قبلان رئيس الجامعة في لبنان الدكتور حسن الشلبي، عضو كتلة التحرير والتنمية النائب علي خريس، مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبد الله، المدير العام في رئاسة مجلس النواب القاضي عرفات شمس الدين، سماحة السيد محمد الغروي، فضيلة الشيخ ربيع قبيسي، رئيس جمعية تجار صور الأستاذ ديب بدوي، رئيس مكتب مجلس الجنوب في صور المهندس فضل الراعي، ممثل جمعية البر والإحسان الحاج غسان قرعوني، وحشد من الفعاليات السياسية والتربوية والإجتماعية وأهلي المتخرجين.
وبعد مرور موكب الخريجين ورئيس وأساتذة الجامعة، تلا طالب الدراسات العليا في الجامعة عباس ترحيني آي من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني اللبناني، وعرف بالاحتفال خضر ياسين.
ترحيني
والقى مدير فرع صور انور ترحيني كلمة رأى فيها، “إن ما يبعث على الأمل والرجاء، أن يتزامن احتفالنا بتخريج كوكبة من طالباتنا وطلابنا، مع الذكرى السادسة والثلاثين لتغييب محي الآمال وملهم الأجيال الإمام موسى الصدر.لقد أتى إنشاء الجامعة الاسلامية في لبنان نعمة سابغة من رب العالمين هيأها لنا على يد سماحة هذا الإمام المقدام الذي طاول بقامته ذرى الآفاق بعد أن قادنا إلى وهج النور والألق، وغمرتنا نشوة عزيمته الثائرة في وجه الظلم، وجاءت كلماته صولة سيف يمسح ظلمة الليل، وأصبحت شخصيته خيوط شمس ذهبية تتسلل إلينا من الفجر، فتزيدنا تبصرا بحركة التاريخ، ووعيا بالقيم التي تربط حركة الحاضر بحركة الماضي، وتحمل أماني المستقبل في إشعاعات الحاضر. كيف لا، وقد كانت إطلالته الأولى من هنا، من كنف صور. صور الواقفة على مشارف الزمن وأبواب السماء. كيف لا، وبهاء هذا المكان يستقي من أمجاد تاريخ صور وأعمدة هياكلها اللامعة في الزمن.من هنا، من كنف صور، من بوابتها المتوثبة، من شرفات الزمن ونوافذ الفكر، أطل علينا الإمام المزنر بنار الوجع المتصل بحلم الأرض، فملأ علينا كياننا واضعا يده على الجرح، على مفتاح المأساة، منحازا إلى المظلومين والمحرومين كل المحرومين الذين هو منهم وهم منه، فأتت كلماته أصوات حياة لا تعرف موت الكلمات، وأعماله نهجا في المثابرة والصبر والتبسم للصعاب، فتدفقت منه الممكنات وأكاد أقول المستحيلات. وما الجامعة الإسلامية إلا مأثرة من مآثر هذا النهج ، أطلت علينا شمسا متوهجة تبدد ظلمة الجهل والحرمان، وتحفر عميقا في تربة الوجع لتشع علما وأدبا وفكرا ومعرفة وانفتاحا”.
وخاطب الخريجين بالقول: كونوا أوفياء لمجتمعكم ووطنكم إذ أنتم صناع المستقبل، وروا حركة التغيير نحو الأفضل، وحاملو أمانة الله الذي لا طريق إلى معرفته إلا بالعلم والتحصن بالأخلاق. كونوا نسورا رائعي الوثبات بالعزم الدؤوب، واجعلوا شخصياتكم مثمرة بالفوز المؤزر والعطاء، غادروا اليقظة المتعثرة إلى تلك الواعية الأصيلة، فالبقاء للأفضل والأكمل والأعمق أصالة وارتباطا والأحسن عملا”.
غزال
والقى كلمة الخريجين علي غزال الذي شكر الجامعة واساتذتها ومدير فرع صور على “جهودهم ودورهم في وصولهم الى مرتبة التخرج”، وخص بالشكر النائب علي خريس.
الشلبي
والقى الشلبي كلمة اعرب فيها عن سروره بحفل التخرج الذي “يدل على ان الجامعة ما زالت في توسع وتطور مستمرين ولا سيما ان افتتاح فرع بعلبك جاء ليلبي حاجة المحرومين في منطقة تحتاج الى التعليم الجامعي ليكون اهلها كرماء في مجتمعهم. فحفل التخرج وافتتاح فرع بعلبك يدلان على ان الجامعة تسعى لنشر التعليم في ربوع لبنان وخارجه وخاصة في سوريا والعراق”.
وشكر الشلبي صاحب الرعاية الإمام قبلان “بوصفه رجلا عظيما معطاء يتمتع بحكمة وبعد نظر ويشمل الجامعة برعاية خاصة كما كل المؤسسات التي ترمي الى خدمة الوطن ونشر العلم، فرعايته للجامعة حاجة ماسة واساسية لتطوير الجامعة”. وخص بالشكر الرئيس بري على “تقديمه مبنى فرع صور في مكرمة من مكرماته على الجامعة فضلا عن مساعداته المادية والمعنوية”.
واكد “حرص الجامعة على السير نحو الأحسن والأفضل والاستفادة من الوسائل المناسبة اذ عملت على اصلاح النظام التعليم LMD بما يتوافق مع احتياجاتها للوصول الى نظام أفضل يوصل العلم والمعرفة الى طلابها لأنها ترى في حركة البحث العلمي عنصرا اساسيا في تحقيق الجامعة لأهدافها، فنظام الوحدة البحثية يوصلهم لوضع البحوث التي تستجيب لحاجات المجتمعات وتفتح أمامهم سبل الوصول الى الاهداف الاجتماعية المتطورة. ونحن نعمل لتمكين طلابنا ليكونوا من خيرة الخريجين المهيئين للعمل ليكون لدينا جيلا متطورا ناجحا من افضل ماتخرجه الجامعات. وهنأ الأهالي الذين وجدوا بصمات جهدهم وسهرهم في تخريج ابنائهم الذين يشرفون الجامعة والمجتمع بما يرفع الرأس ويحقق الأمال والأهداف الخيرة”.
قبلان
واستهل الشيخ قبلان كلمته بتوجيه التحية الى الامام السيد موسى الصدر والرئيس نبيه بري مستذكرا “الامامين الصدر والشيخ محمد مهدي شمس الدين على رعايتهم ومحافظتهم ودعمهم للجامعة الإسلامية التي تشكل بذرة من بذور الخير والمعرفة مما يحتم علينا ان ندعم العلم والأدب والحكمة والموعظة الحسنة ولا سيما ان الأمم تسمو بالعلم وترتقي به لتصل الى المراتب العليا، فبالعلم ننهج نهم المرسلين والأنبياء والأئمة المعصومين والصالحين”.
وطالب قبلان “بدعم الطلاب والطالبات في لبنان وتوفير المناخ العلمي المناسب الذي يحقق آمالهم ليكونوا نواة صالحة وعاملة في تنمية المجتمع”. وشكر “الشلبي واخوانه على جهودهم بتطوير الجامعة لتكون مثالا اعلى يستحق منا الدعم والتقدير. ولا سيما ان الجامعة تطورت وتوسعت، فبعد افتتاح فرع بعلبك وقبله فرع صور، فان الجامعة ستقيم المدينة الجامعية في الوردانية لتكون في خدمة الوطن والمجتمع”.

وطالب قبلان “اللبنانيين والعرب والمسلمين بالتسلح بالعلم والمعرفة والايمان ليكونوا قدوة صالحة ونموذجا فريدا للانسان الرسالي الذي جعله الله خليفته في الارض، فالجميع مطالبون بالغاء صوت الرصاص ليتزين مطلقوه بالعلم والمعرفة بدل السلاح ليكونوا مثالا لمن قبلهم وبعدهم ويكونوا حماة للدين والوطن والديار”.

 واكد ان “الجيش ضمانة لحفظ الوطن فهو الدرع الذي يقيه الاخطار مما يحتم ان يدعم اللبنانيون جيشهم ويوفروا له كل مقومات الدعم المعنوي واللوجستي وعليهم ان يعملوا لحفظ وطنهم فيكونوا في عون اخوانهم واهلهم ليكون الله في عونهم فمن كان مع الله كان الله معه”.
وفي الختام ثبت الرئيس الشلبي الخريجين بعد تسليم شهادانهم.


soursawa (296)_resize

soursawa (292)_resize

soursawa (291)_resize

soursawa (289)_resize

soursawa (287)_resize

soursawa (287)_resize

soursawa (285)_resize

soursawa (282)_resize

soursawa (280)_resize

soursawa (274)_resize

soursawa (272)_resize

soursawa (269)_resize

soursawa (268)_resize

soursawa (266)_resize

soursawa (264)_resize

soursawa (263)_resize

soursawa (261)_resize

soursawa (258)_resize

soursawa (254)_resize

soursawa (253)_resize

soursawa (252)_resize

soursawa (250)_resize

soursawa (247)_resize

soursawa (246)_resize

soursawa (244)_resize

soursawa (237)_resize

soursawa (236)_resize

soursawa (231)_resize

soursawa (222)_resize

soursawa (220)_resize

soursawa (218)_resize

soursawa (217)_resize

soursawa (209)_resize

soursawa (206)_resize

soursawa (199)_resize

soursawa (196)_resize

soursawa (193)_resize

soursawa (193)_resize

soursawa (191)_resize

soursawa (190)_resize

soursawa (188)_resize

soursawa (188)_resize

soursawa (183)_resize

soursawa (181)_resize

soursawa (180)_resize

soursawa (178)_resize

soursawa (170)_resize

soursawa (167)_resize

soursawa (161)_resize

soursawa (160)_resize

soursawa (158)_resize

soursawa (155)_resize

soursawa (153)_resize

soursawa (150)_resize

soursawa (148)_resize

soursawa (143)_resize

soursawa (141)_resize

soursawa (139)_resize

soursawa (137)_resize

soursawa (136)_resize

soursawa (135)_resize

soursawa (134)_resize

soursawa (133)_resize

soursawa (130)_resize

soursawa (128)_resize

soursawa (127)_resize

soursawa (126)_resize

soursawa (124)_resize

soursawa (123)_resize

soursawa (120)_resize

soursawa (118)_resize

soursawa (113)_resize

soursawa (112)_resize

soursawa (110)_resize

soursawa (109)_resize

soursawa (108)_resize

soursawa (107)_resize

soursawa (105)_resize_resize

soursawa (105)_resize

soursawa (101)_resize

soursawa (99)_resize

soursawa (98)_resize

soursawa (94)_resize

soursawa (90)_resize

soursawa (86)_resize

soursawa (83)_resize

soursawa (82)_resize

soursawa (81)_resize

soursawa (80)_resize

soursawa (78)_resize

soursawa (75)_resize

soursawa (74)_resize

soursawa (73)_resize

soursawa (65)_resize

soursawa (60)_resize

soursawa (59)_resize

soursawa (54)_resize

soursawa (41)_resize

soursawa (35)_resize

soursawa (34)_resize

soursawa (31)_resize

soursawa (29)_resize

soursawa (23)_resize

soursawa (19)_resize

soursawa (18)_resize

soursawa (16)_resize

soursawa (12)_resize

soursawa (7)_resize

soursawa (1)_resize

1


 

الخال في عيون الإيطاليين

في أيلول 2006 ،غداة صدور القرار 1701 الذي نص على تعزيز قوة اليونيفيل ، إيطاليا كانت أولى الدول المشاركة وأكثر مساهمة ، السيد عبد المحسن الحسيني ،كان أول من إستقبل الضباط والجنود الإيطاليين في صور و شرع لهم أبواب الجنوب ، لأنه يعرف قيمة العلاقات التاريخية التي تربط الشعب الإيطالي بالشعب اللبناني .

ثماني أعوام مرّت والعلاقة مع الإيطاليين أكثر من ممتازة ويعتبر الحسيني من عرّابي هذه العلاقة ، فكل الرؤساء والقادة الإيطاليين يكننون له الإحترام المحبة ، حاز على وسام الإستحقاق الإيطالي من رتبة كوماندور وأوسمة إيطالية عديدة .

ففي الصحافة الإيطالية المرئية والمكتوبة ، له حصة كبيرة وإسبوعياّ تنشر له مقابلات أو صور .

هذه ترجمة لمقابلة نشرت في إحدى أبرز الصحف الإيطالية:

 الخال ، مفتاج جنوب لبنان

“الخال” ، في اللغة العربية هو إسم يعطى لشقيق الأم وحسب العادات الشرقية هو أحد أهم أفراد العائلة الذي يهتم بشؤون أبناء الأم وتربطه بهم علاقة صداقة وبالنسبة للتقاليد والعادات في الشرق الأوسط الرجل الذي يعني الكثير للعائلة .

في جنوب لبنان ألخال هو واحد أي السيد عبد المحسن الحسيني رئيس إتحاد بلديات قضاء صور .

لا نستطيع أن نجد لقب لمطلق إنسان كما نجده عند “الخال” إسم على مسمّى ، عندما تلتقيه يجب أن تحني الرأس ليطبع قبلته الشهيرة على الجبين ، وخصوصاً أنه يعتبر الجنود ألإيطاليين المشاركين في مهمة اليونيفيل كأبنائه ، لأنه يعرف ماذا يعني التعاون المثمر من أجل زيادة الإنسجام و بناءالسلام في جنوب بلاد الأرز .

يعرف الكثير عن النزاعات مع إسرائيل ، ففي العام 2006 ، خلال الثلاثين يوماً من الحرب، كان في حينها يشغل أيضاً منصب رئيس بلدية صور ، لم يخرج أبداً من المدينة ولم يتخلى عن مهامه ، بفعل ذلك ما زال لغاية اليوم يعتبر بمثابة بطل و يحظى بإحترام جميع رؤساء البلديات .

يقول : “نحن شعب عنيد ، نريد العيش في أرضنا وبكرامة ، كنا وما زلنا مستعدين للموت في مدينتنا “.

“الخال” رجل قوي و ديناميكي ، ذو خبرة واسعة نظراّ لعمره البالغ 80 عاماً و يعرف دوماً بأن الحرب قد تكون على الأبواب ، على الخط الأزرق الغير مستقر و الذي يفصل بين لبنان و إسرائيل مما يعيق نهضة وإعمار جنوب لبنان.

ألخال يحمل مسؤولية 60 بلدية ، تضم حوالى 250 ألف نسمة ن يضاف إليهم عدة آلاف من اللاجئين الفلسطنيين الذين يتوزعون على ثلاثة مخيمات موجودة في منطقة صور .

يهتم كثيرا للإستثمارات الأجنبية : “اساسي لنا الاستقرار وبنفس الأهمية الأمن وبدونهما لن ياتي أي مستثمر أجنبي”.

الحسيني يشعر بالاطمئنان لوجود جنود اليونيفيل ويأمل كثيرا بهم لانهم من الثوابت التي يبنى عليها من أجل مستقبل واعد بالسلام فيقول : “جنود اليونيفيل يعملون من أجل السلام بكل إخلاص وتحديدا الجنود الإيطاليين الذين تربطهم بالسكان المحليين علاقة صداقة متينة مبنية على الإحترام المتبادل”.

قادة الوحدة الإيطالية يعرفون جيدا بأهمية التواصل مع السلطت المحلية فلذلك ينظمون دوريا لقاءات مستمرة مع رؤساء البلديات و خاصة مع الرئيس الحسيني في الناقورة ، المنصوري وفي شمع .


20140904_101526 20140904_104544 20140904_104615 20140904_104628 20140904_104818 20140904_104908 20140904_104937 DSC_0560 DSC_0571


توقيف مواطن قتل زوجته في النبطية الفوقا ودفنها بحديقة المنزل

اوقفت قوى الامن الداخلي في النبطية اوقفت اللبناني “ب.خ.” من النبطية الفوقا بعدما عثرت على جثة زوجته مدفونة في حديقة المنزل، وهي سورية تدعى “سلام ح. م.” كانت قد اختفت منذ 10 ايام”.
وفي التفاصيل انه “اثر اختفاء الزوجة قام ذووها بالإبلاغ عن اختفائها في مخفر النبطية الذي قام بتوقيف الزوج على ذمة التحقيق”.
وافادت معلومات ان “الزوج اعترف بقتلها ودفنها، مدعيا ان فعلته كانت دفاعا عن شرفه، وتعمل في هذه الاثناء عناصر من مختلف الاجهزة الامنية والادلة الجنائية والصليب الاحمر اللبناني على سحب الجثة من المكان التي دفنت فيه، وتجري الاجهزة تحقيقاتها لمعرفة التفاصيل الدقيقة”.

سامر وهبي


4068e1db8ce8518d0641b79de8113b16 5411c47dc6f20 5411c4788fad4


سهرة في منزل الحاج ابراهيم فردون بحضور مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال،

استضاف نائب رئيس بلدية العباسية الحاج ابراهيم فردون ، في دارته في العباسية، سهرة حضرها مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، ومسؤولين في حركة امل وحزب الله ومختار البلدة الحاج علي زلزلي ابو حسين وعدد من اعضاء البلدية ووجهاء البلدة وعلماء دين .

الحاج ابراهيم رحب بضيوفه الكرام وكانت احاديث عامة في الدين والمجتمع والسياسة والاجابة على بعض الاسئلة والاستفسارات في مواضيع مختلفة طرحها الحاضرون


(20) (14) (13) (12) (11) (10) (9) (15) (16) (17) (18) (19) (3) (4) (5) (6) (7) (8) (2) (1)