Tajco Pro

اخبار مدينة صور والجنوب

تسليم وزارة المالية دفعة من ارباح الريجي عن العام 2016 بقيمة 130 مليار

زار وفد ضمّ رئيس لجنة ادارة حصر التبغ والتنباك المهندس ناصيف سقلاوي، وعضوية المهندسين جورج حبيقة ، عصام سلمان ، ومازن عبود، وزير المالية الاستاذ علي حسن خليل .

حيث جرى تسليمه دفعة من ارباح الريجي عن العام 2016  بقيمة 130 مليار

( ماية وثلاثون مليار ليرة لبنانية ) وقد اثنى وزير المالية على جهود الادارة في دعم الخزينة .


صور تكرّم “عميد” فوتوغرافييها محمد ترجمان ببطاقات بريدية

كرّمت بلدية صور بالتعاون مع جمعية بيت المصور في لبنان منتدى الفكر والأدب- صور، ومعرض خليل برجاوي لطوابع البريد، عميد مصوري صور الفوتوغرافيين محمد عبد الباسط ترجمان في مناسبة بلوغه سنّ التسعين، وأطلقت في المناسبة ست بطاقات بريدية التقطها ترجمان بالأبيض والأسود بين 1956 و1964 لمدينة صور وبعض معالمها الأثرية.

جرى ذلك بحفل أقيم في بيت المدينة شارك فيه إلى رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق ورئيس بلدية طيردبا حسين سعد وحشد من الفاعليات والأندية والجمعيات الثقافية والاجتماعية والتربوية والمحلية والمختارين. كذلك حضر رئيس جمعية تجار صور ذيب بدوي ورئيس النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات وارف قميحة على رأس وفد من النادي.

قدمت الحفل مسؤولة الأنشطة في بلدية صور نسرين خضرا ثم ألقى عضو مجلس بلدية صور المحامي محمود الملاح، كلمة البلدية، فقال: «باسم بلدية صور التي شرفتني إلقاء الكلمة، نرحب بالحضور الكريم والجمعيات المشاركة، منتدى الفكر والأدب وجمعية بيت المصور في لبنان ومعرض خليل برجاوي لطوابع البريد. نرحب بكم جميعاً في بيت المدينة الذي أضحى صرحاً ثقافياً وعلامة مميزة من علامات المدنية. هناك مثل صيني يقول: الصورة تعادل ألف كلمة، لا بل مليون كلمة. وإنّ ذلك لحق، فلا تستيطع الصورة الفوتوغرافية الخداع، كما لا يقوى شيء على إضعافها. فهذه المرآة الرائعة لا تقبل الإضافة أو الحذف، إذ ندرك بأن ما نراه ينبغي أن يكون هو الحقيقة. لذا، حين ننظر إليها، نستطيع السفر عبر المكان والزمان دون التحرك من مكاننا. فالتصوير عملية إبداعية، تتطور باستمرار في العدسات الذهنية لكل مصور مبدع، ومبدعنا المكرم محمد ترجمان ذو خيال خلاق ونفس تواقة إلى مساحات فنية عذراء لم تصل إليها أي مخيلة قبله، لأن التصوير فن عشقه الترجمان منذ نعومة أظفاره. وكأن عدسة الكاميرا كانت عدسة لاصقة بالنسبة إليه، فهو الذي عشق الحرية وهوى الانطلاق في زوايا الكون، وجعل من الاستديو الخاص به شاهداً على التاريخ، حيث ترى فيه تاريخ المدينة الثقافي والسياسي والاجتماعي، مع بصمته الخاصة التي استطاع أن يحفرها في مخيلة متلقي الصورة».

وأضاف: «من منطلق تقديرنا لدور المصور في رسم التاريخ وخطه، وإبداعية هذا الفن المظلوم بين الفنون، فقد سبق لبلدية صور أن كرمت مجموعة من المبدعين في هذا المجال وعلى رأسهم عميد المصورين المكرم محمد ترجمان. لقد أحبت عدسة الترجمان مدينة صور، كما أحبتها كل عدسات المصورين، فكما للمشاهير والفنانين وبعض الناس ما يسمى بالوجه الفوتوجينيك، كذلك لصور، ولكن الفارق ان صورة بعضهم أجمل من واقعه، أما صور فلا يعرف جمالها إلا من عاشها، ولامسها ومشى بين أزقتها واستنشق رائحتها التي هي لغة خاصة لا يفهمها إلا من عاش فيها».

وختم: «عميد المصورين محمد ترجمان شكراً لك، استطعت أن تترجم لنا سطور تاريخ المدينة، لنقرأ من خلال الصورة شرحاً وافياً لتطور ثقافتنا وعاداتنا وجمالية مدينتنا. وليس كثيراً عليك اليوم، إذ يصار إلى إطلاق مجموعة من البطاقات البريدية عن المدينة لصور التقطت بعدستك. كما وليس بكثير على المدينة مجموعة من الطوابع البريدية، شاكرين للجمعيات المشاركة هذه المبادرة واللفتة الطيبة لصور، التي تستحق، ومهما تطورت التكنولوجيا، ستبقى الصورة الفوتوغرافية ذاكرة، لن يستطيع أحد أن يطمس من خلالها، لا هويتنا ولا تاريخنا ولا آثارنا، ولولا الصورة لم يعرف جيلنا أن القدس كانت لفلسطين، ولولا الصورة لن يعرف أولادنا كيف كانت فلسطين».

ثم ألقى رئيس جمعية بيت المصور في لبنان الزميل كامل جابر كلمة الجمعيات المنظمة والداعية، فقال: «لو قدّر للشاب محمد عبد الباسط ترجمان، أن يلتقيَ بواعده في فيزا السفر إلى بلاد أفريقيا، في ذاك اليوم من العام 1947، لبقيتْ ذاكرةُ صور حتماً، منتقصةً. لا أدري إذا كانت مصادفةً أو أن حظَّ صور إكتملَ بهذا الآتي إليها من خلفِ عينِه ليسجلَ اللحظات ويخلدَها، تماماً مثلماً خلّد التاريخُ عاصمةَ التاريخِ؛ وليكتبَ اسمَهُ عندَ شاطئِها، مركباً حملتْه الريحُ الشماليةُ إليها، ليبحرَ وعلى متنِه الأصيلِ أبجديةُ الذاكرةِ المتتاليةِ سنينَ وسنين، الحافلةُ بالوجوهِ والأماكن والثورةِ، ويرسوْ بها في برّنا المتلهفِ إلى الواقع الجميل».

وأضاف: «من طينةٍ أصيلةٍ نبت محمد ترجمان، جاءَ إلى المدينة وألقى عيونَهُ في كلِّ مكان، فاستنبتَ مكامنَ الروعةِ، ليس في الأمكنة فحسب، بل في قلوب أبناء المدينة الرّحْبة، التي تلقفتْهُ وأعطته ثقتَها وسلّمته مفاتيحَ الحاراتِ والبيوت ومنارات التاريخ العريق ورملَ الشاطئِ المغردِ حولها من جهات ثلاث. ولمّا آن أوانُ الثورة، ولبستْ أكتافُ الشبابِ «بواريدَ» الدفاع عن الكرامة الوطنية، كان المصورُ الفنانُ في خنادقهم، يصورُ مرةً، ويدافعُ مثلَهم عن حمى صور بوجه سلطة جائرة، مراتٍ ومرات.

طوبى لعينك يا أبا إبراهيم ونحن نحتفي اليوم بميلادك التسعين، ولذاكرتكَ المصورةِ، والحيّةِ المحكيةِ، التي ترويها بتفاصيلها الدقيقة، كأنَّها حصلت أمس، فلا اسم يغيب عن بالك، ولا قصة أو رواية أو حادثة، حفظتَ الذاكرة عيناً وذهناً وفكراً، وحفظَ لك أبناءُ هذه المدينة ما فعلْتَه، فاسمكَ علمٌ من أعلامها، مقدَّرٌ محترَمٌ معترَفٌ به على مختلف المستويات، وهذا إن دلَّ على شيء، فعلى أن صور لا تنكرُ للطيبين أصالتَهم، على مرّ العهود، وتحفظُ للمناضلين نضالَهم، وللمبدعين عطاءَهم. ولن أزيدَ على ما يعرفونه أبناءُ المدينة وفاعلياتُها عن رصيدِك المرئي الذي سيعيش طويلاً وطويلاً. ونحن اليوم، إذ نسعى إلى نشرِ صورك خارجَ الإطارِ الجغرافي، عبرَ بطاقاتٍ بريديةٍ تستحقُّها صور، تكريماً لعطائك الذي استمر سبعين عاماً، إنما نكرمُ المدينةَ التي تلقفتْكَ وجعلتْ لك في قلبها مكاناً جميلاً. وإنني من موقعي في جمعية بيت المصور في لبنان التي تدأبُ منذ انطلاقتها، على تنشيطِ الذاكرة المصورة وإطلاقِ مكامنَ الجمالِ الجنوبية بطاقاتٍ بريديةً، بعد تجاهل طويل من الوزارات والإدارات المعنية لأهمية الصورة في جنوب لبنان. أشكر بلديةَ صور بشخص رئيسها المهندس حسن دبوق الذي لم يترددْ لحظةً في تلقفِ الفكرةِ ودعمها، ما يدلّ على الفكر المحبّ النيّر المتطورِ، الذي يساهم معنا اليوم في رفع اسم محمد ترجمان اسماً من أسماء صور الجميلة. ولا بدّ من شكر مماثل لأعضاء المجلس البلدي في صور، الذين ينحوْنَ منحاه. وأشكر الصديق الطبيب غسان وهبة فران، رئيس منتدى الأدب والفكر في صور الذي كوّنَ فاتحةَ التعاون بين جمعيتنا وفاعليات المدينة، تعاونٌ ارجو له الاستمرار».

وقال: طبإسم جمعية بيت المصور في لبنان، ومنتدى الفكر والأدب- صور، ومعرض خليل برجاوي لطوابع البريد الذي سنفتتحمن إعداده بعد قليل، معرضاً يتناول ما أصدره البريد في لبنان، منذ عهد الانتداب وحتى اليوم، من طوابعَ تخصُّ صور أو رموزاً فيها، مع العلم أن البريد أجحف المدينة حقّها ولم يعطها من إصداراته على قدْرِ ما تستحقُ إسوةً بغيرها من المعالم المهمة في لبنان؛ نشكر لبلدية صور هذه الالتفاتة الجميلة، في تكريم عميد مصوريها الفوتوغرافيين محمد ترجمان من خلال إصدار هذه البطاقات البريدية التي ستوزعُ مجاناً على الجميع هنا، أو خارج هذه القاعة، ولا شك أن تكريم محمد ترجمان هو تكريم للمدينة بحق ذاته”.

وقدم جابر شرحاً عن البطاقات الصادرة فقال: “هذه البطاقات أعدت ضمن المواصفات العالمية، من حيث الشكل والمضمون ونوعية الورق، وتحمل في الخلف نبذةً عن محمد ترجمان، تحية له في عيده التسعين. وتحمل أرقاماً متسلسلة من واحد إلى ستة، نوزعها عليكم ضمن مغلفات، يحمل كل مغلف المجموعة الكاملة، راجياً أن تلقى مكانها في مكتباتكم وهداياكم إلى من تحبّون، وأشكر لشيخ المصورين محمد ترجمان هذا التعاون الجميل الذي ساعدنا في إصدار بطاقات تحمل توقيعه باللون الأزرق”.

وقدم رئيس البلدية دبوق ورئيس جمعية منتدى الفكر والأدب الطبيب غسان فران والملاح وجابر لوحة إلى المكرم ترجمان تتضمن البطاقات الصادرة ومجموعة من هذه البطاقات هدية له. وقلده الزميل حسين سعد شعار «جمعية بيت المصور» الذهبي، تقديراً لعطائه أكثر من سبعين عاماً، ومنحه نائب رئيس الجمعية باسم نحلة شهادة شكر وتقدير من الجمعية. وقدم له الفنان محمد رعد لوحة أعدها خلال الحفل تحمل اسم محمد عبد الباسط ترجمان بشكل فني وملون.

بعدها قص الجميع شريط افتتاح معرض الطوابع وجالوا في أرجائه، وقررت بلدية صور أن يبقى معرض الطوابع الذي أعده معرض خليل برجاوي لطوابع البريد، معرضاً دائماً يوثق إصدارات البريد عن مدينة صور ورموزها.

وختاماً كان حفل كوكتيل، ووقع ترجمان الذي أحاطت به عائلته على البطاقات البريدية.


بعثة نادي فينيقيا تعود من قبرص بنتائج مشرّفة

حققت بعثة نادي فينيقيا الرياضي – صور نتائع باهرة في ماراثون ليماسول الدولي الذي جرى في قبرص.

ففي سباق النصف ماراثون حقق اللاعب طارق حليحل انجازاً كبيراً من خلال فوزه بالمركز الثالث ضمن فئته العمريّة مسجلاً رقماً شخصياً له وحل سابعاً في الترتيب العام لجميع المشتركين.

أما في سباق ال 5 كلم فقد توّج اللاعب المتألق المنتصر بالله حميّة في المركز الأول ضمن فئته العمريّة وحل ثانياً في الترتيب العام للمتسابقين.

بدوره حقق البطل أحمد شور المركز الثاني في السباق المذكور ضمن فئته العمريّة وحل رابعاً في الترتيب العام للمتسابقين.

من جهتها حققت بطلة النادي غيا متيرك نتيجة رائعة بتتويجها في المرتبة الثانية في سباق ال 5 كلم وكانت الخامسة في الترتيب العام للمتسابقين.

وفي تصريح لرئيس النادي الدكتور صلاح الفرّان أكد بأن النادي من خلال هيئته الإداريّة ولاعبيه مستمرّون في تحدي الظروف الصعبة نتيجة غياب الدعم المادي من قبل الجهات المعنيّة وفي ظل انعدام أمكنة التدريب المجهزة والسعي للمُشاركة قدر الإمكان في السباقات المحليّة والدوليّة، وقد أثنى على النتائج المميزة والمُشرّفة التي حصدها لاعبيه الأربعة ووجه الشكر إلى سعادة المدير العام لإدارة الريجي المهندس ناصيف سقلاوي الذي تكفل ماديّاً بنفقات تلك المُشاركة الدوليّة لبعثة النادي وأشرف بشكل مباشر على مجرياتها من خلال رئيس الجمعية الرياضية في إدارة الريجي الأستاذ رفيق سبيتي الذي رافق البعثة إلى جانب رئيس النادي ونائبته السيدة مزين سقلاوي عجمي.

وقد كان لافتاً الدعم المعنوي الكبير للاعبين الذي قدمته رئيسة جمعيّة بيروت ماراثون السيدة مي الخليل التي تواجدت كضيفة شرف لدى اللجنة المنظمة.

الإصلاح يتقبل التهاني بصعوده الى مصاف الدرجة الأولى

بمناسبة صعوده الى مصاف الدرجة الأولى في كرة القدم، أقامت ادارة نادي الإصلاح حفل استقبال المهنئين في أوتيل بلاتينيوم في مدينة صور، بحضور عدد من الفعاليات الدينية والسياسية والرياضية والاجتماعية ومحبي النادي.

تخلل الحفل تكريم لقيادتي حركة أمل وحزب الله شعبة البرج الشمالي ورئيس وأعضاء البلدية والحاج شريف وهبي.

وقد قام الأب الروحي لنادي الاصلاح الحاج حسين عواضة “ابو مهدي ” بتقديم دروع تذكارية للمكرمين عرفانا ً بجهودهم في دعم مسيرة النادي للصعود الى الدرجة الاولى .

وفي الختام التقط الحاضرون الصور التذكارية .
 

مدرسة قدموس تكرم الشاعر الأستاذ باسم عباس‎

تحت عنوان معاً نحتفل بيوبيل قدموس الذهبي وبيوم الشعر العالمي، وبدعوةٍ من إدارة المدرسة أحيا سعادة رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الشاعر الأستاذ باسم عباس أمسيةً شعرية في المسرح الداخلي للمدرسة، وذاك في حضور جمهورٍ تربوي وثقافي و رسمي حاشد.

افتُتِحَ الإحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ثمّ قدّم الشاعر الأستاذ جورج غنيمة ضيف الأمسية متناولاً مسيرته الأدبية الشعرية التي إتسمت بتحولاتٍ تنامت فيها القصيدة من ألقٍ إلى ألق.

عُرِض شريطٌ وثائقي تناول مسيرةَ الشاعر الضيف تعليمياً وتربوياً وإدارياً ونتاجاً شعرياً. ثمّ توجّه الأب الرئيس بكلمةٍ نحو الأستاذ باسم عباس وخاطبه فيها منوّهاً بطاقته الحيّة فكرياً وإدارياً وأدبياً

وبعد ذلك ألقى المحتفى به مختاراتٍ من دواوينه الشعرية في مناخٍ تفاعليّ حارّ بين الشاعر والجمهور.

واختتم متوجّهاً بعميق الشكر على استضافته. ثمّ قدّم التلميذ خليل جبارة مقطوعاتٍ موسيقية على البيانو نوّع بها أجواء الأمسية.

في الختام، قدّم الأب الرئيس للشاعر الأستاذ باسم عباس ميدالية اليوبيل الذهبي وانتقل الجمهور بعدئذٍ إلى مائدة كوكتيل احتفالاً بالمناسبة.


الشيخ حبّال استقبل قائد الارتباط في القوة الفرنسية

استقبل مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار حبّال وفد من قائد الارتباط  في القوة الفرنسية العاملة في إطار قوّات اليونيفيل في لبنان العميد ليوو نوربيكوز بهدف التعارف وتبادل الأحاديث، وقد أثنى المفتي على دور الكتيبة في العمل الميداني وتلبية إحتياجات أهالي المنطقة، بدوره العقيد أكّد على التواصيل المستمر مع الجيش اللبناني في جميع المهمات والعمل الدائم بهذه الطريقة الحضارية، والمحافظة على الإستقرار في المنطقة.


 

كفررمان تفجع بفقيدة الصبا زهراء محمد بصار

هي وردة أخرى تُقطف في ربيع عمرها ليخطفها الموت على غفلة ويفجع قلوب محبيها برحيلها..

زهراء محمد بصار ابنة 19 عاماً من بلدة كفررمان وسكان بلدة كفرجوز كانت تخطط لإقامة حفل زفافها، لكن القدر شاء أن لا تفرح بعرسها، إذ كانت تعاني من مرض عضال وسرعان ما فارقت الحياة.

سقلاوي: رفعنا أسعار السجائر بموافقة وزير المال بهدف ضبط السوق وتفادي هدر عائدات للدولة

 عقد رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي مؤتمرا صحافيا في المقر العام لـ”الريجي” في الحدث، بمشاركة أعضاء لجنة الإدارة المهندسين جورج حبيقة ومازن عبود والدكتور عصام سلمان، وبحضور عدد من مسؤولي “الريجي” ورؤساء البيع، عرض فيه موقف “الريجي” من “التطورات الحاصلة في سوق التبغ قبل وبعد زيادة الرسوم، وما نجم عن هذه التطورات من فوضى في السوق اللبناني على خلفية لجوء بعض التجار إلى القيام بزيادات عشوائية على أسعار السجائر فور شيوع أخبار الزيادة التي تم البحث فيها ومناقشتها في إطار إقرار مشروع الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب”.
وتحدث سقلاوي عما حصل في السوق اللبناني وما “قامت به الريجي بالتنسيق مع وزارة المال من تدابير لوضع حد له واحتواء تداعياته، ومنع هدر المال العام لصالح بعض التجار الذين استغلوا الفرصة لتحقيق مكاسب غير مشروعة على حساب المواطن والدولة”.
وقال: “لا شك في أن رفع أسعار التبغ هو الوسيلة الفضلى لمكافحة التدخين والحفاظ على صحة الناس إضافة إلى الحفاظ على عائدات الدولة وعائدات الريجي، غير أن هذا الاجراء يفقد فاعليته في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية التي تعانيها المنطقة والحدود المفتوحة التي تشكل فرصة لشبكات التهريب المستفيدة حصرا من هذا الوضع، أما الخاسر الوحيد فهو الدولة”.
واستغرب “ما جاء أخيرا على لسان مسؤولين وأكاديميين عدة وممثلي المجتمع المدني، بأن الزيادة على التبغ تعطي مئات المليارات”، مشيرا إلى أن “الواقع يثبت العكس”.
وذكر سقلاوي بأن “العام 1999 كان عاما كارثيا حين توقع البعض أن يفوق حجم عائدات الريجي بالمرتجى من باريس 1 وباريس 2 ومؤتمر أصدقاء لبنان، فاقترح رفع الرسوم على المنتجات التبغية من 54% الى 138%، فكانت النتيجة إنخفاض مبيعات الريجي من 600 مليون علبة إلى 350 مليون علبة خلال عام واحد، بسبب تزايد التهريب، حيث وقعت الريجي في عجز مالي، وبالتالي انخفضت ايرادات الدولة الاجمالية بدل ان تزيد”.
وقال: “عانينا لسنوات من ترميم آثار القرارات غير المدروسة وخسارة مليار و600 مليون دولار أرباحا فائتة على خزينة الدولة”.
وعرض إحصاءات تبين “تراجع المبيعات في السنوات الأخيرة، إذ في العام 2012 حققت الريجي مبيع 775 مليون علبة بقيمة مليار دولار، وفي العام 2013 تراجعت المبيعات الى 600 مليون علبة بقيمة 791 مليون دولار، وفي العام 2014 بلغت المبيعات نحو 590 مليون علبة بقيمة 770 مليون دولار، وفي العام 2015 بلغت المبيعات 400 مليون علبة بقيمة 600 مليون دولار”.
وقال: “في الماضي القريب كانت أول أهداف الريجي هي مكافحة التهريب. ومنذ اللحظة الاولى، أدركنا اننا امام وضع خطير قد يطيح بالمؤسسة وبكل عائدات الدولة لمصلحة شبكات التهريب لا سيما مع تفاقم الوضع في سوريا والحدود المفتوحة، ودقينا ناقوس الخطر في المؤتمر الصحافي الذي عقد بتاريخ 29/12/2014 في الحدث حول تفاقم مشكلة التهريب، وتداركا للوضع وحفاظا على ايرادت القطاع والدولة، وضعنا استراتيجية لمكافحة التهريب والحفاظ على عائدات القطاع على مستويين: الأول تطبيق حملة شاملة واجراءات لمكافحة التهريب ضمن نطاق إمكانياتنا، والثاني تنفيذ مخطط شامل لتطوير الصناعة الوطنية وإنتاج أصناف تنافس الأصناف المهربة”.
وعدد سقلاوي الجهود والاجراءات التي قامت بها “الريجي” لمكافحة التهريب، لافتا إلى “حملة مكافحة التهريب التي بدأت من العام 2014، وهي مستمرة، وتدرجت كالآتي: تعديل نظام الادخال بناء على موافقة معالي وزير المالية في 22 ايلول 2014 والذي يقضي بإضافة بند يحمل الشركات ثمن البضائع المهربة، ومراسلة الشركات وتحذيرها من تهريب بضاعتها إلى أسواقنا، وحسم مبالغ على هذه الشركات بلغت قيمتها 3 مليون و 226 الف دولار، وتعديل نظام الادخال بناء على موافقة معالي وزير المالية 30/12/2014 بحيث يتم تحميل الشركات ثمن البضائع المهربة والرسوم الجمركية اضافة الى الارباح الفائتة، وتعديل نظام رئاسات البيع بناء على موافقة معالي وزير المالية 30/12/2014 بحيث تلغى رخصة رئيس البيع اي التاجر الذي يتم ضبط كميات مهربة لديه اضافة الى مصادرة البضاعة واستيفاء الغرامة، والحملة الاعلانية التي قمنا بها لتحفيز المخبرين للابلاغ عن مصادر التهريب حيث جاءت نتائجها وفق الآتي: تم الغاء 15 رخصة بيع، وبلغت قيمة الجوائز المدفوعة مليار و600 مليون ليرة لبنانية، وبلغت قيمة الغرامات 16 مليار و770 مليون ليرة لبنانية”.
وأشار الى أن “مشكلة واجهت الريجي بدخول أصناف عدة لا وكلاء لها في لبنان ولا تتعامل مع الريجي”، وقال: “بتاريخ 2/1/2015 قمنا بتكليف مكتب محاماة اماراتي للحصول على معلومات حول هذه الاصناف ووردتنا اجابة سلطات دبي بتاريخ 19 آذار 2015”.
أضاف: “بتاريخ 27/ايار/2015 قمنا بإيداع النيابة العامة المالية بإخبار وحملت هذا الملف بنفسي للنائب العام المالي، واعدنا التذكير بتاريخ 26/10/2016”.
وأوضح أنه تم “طلب زيادة عديد عناصر المكافحة والذي يبلغ 15 حاليا بمعدل أعمار 55 بعد أن كانت الريجي طلبت من الحكومة السابقة بتاريخ 20/ايلول/2016 وأعادت الكرة مع الحكومة الحالية 6/آذار/2017”.
ولجهة عمل الريجي على تطوير الصناعة الوطنية وتحديثها، قال سقلاوي: “بموافقة من وزراء المال الذين تعاقبوا وصولا إلى الوزير علي حسن خليل استطعنا أن نحدث فرقا كبيرا على مستوى الصناعة الوطنية الأمر الذي كان له دور كبير في تخفيض نسب التهريب. فقد تم تركيب 5 خطوط كاملة لتصنيع السجائر على مدى السنوات الخمس الماضية، وتصنيع 7 اصناف وطنية جديدة في مصنع الحدث وطرحها في السوق بأسعار منافسة لأسعار التهريب”.
أضاف: “حاليا، بدأنا بتصنيع 5 اصناف من اصل 9 لشركة امبريال (غولواز ورويال). ان “الريجي على قاب قوسين أو أدنى من أن نتحول إلى مركز تصنيع إقليمي معتمد من كبرى الشركات العالمية لصناعة السجائر، وبصدد دراسة عروض عدة شركات”.
وعن نتائج الاستراتيجية المعتمدة منذ العام 2014، قال سقلاوي: “عملنا على تطبيق هذه الاستراتيجية بالتعاون مع وزارة المال والقوى الامنية المعنية وضمن نطاق مسؤولياتنا وصلاحياتنا وامكانياتنا، وجاء وفقا لدراسة شركة Nielsen الاميركية للأبحاث للعام 2016 ان نسبة التهريب قد انخفضت حتى 25.7%، وبالتالي فإن نتائج مبيعاتنا للعام 2016 قد بلغت 475 مليون علبة بقيمة 625 مليون دولار. اي بزيادة 75 مليون علبة عن العام 2015”.
وتناول مسألة رفع الريجي للأسعار اليوم، فقال: “نتيجة لكل ما سبق، كانت وجهة نظر الادارة ولا تزال بأن أي زيادة توسع الفارق بين الأسعار الشرعية والأسعار المهربة ستؤدي إلى ارتفاع نسبة التهريب”.
أضاف: “عندما بدأ الكلام في اللجان النيابية عن رسوم كبيرة جدا، تطال كل المصنوعات التبغية بما فيها المواد الأولية للصناعة الوطنية في البند الجمركي رقم 240319 والذي يرفع الضريبة من 35% إلى 135%، عارضنا هذا الموضوع لأنه بذلك نقضي على أي فرصة لمواجهة التهريب”.
وتابع: “بالنتيجة اتخذ القرار في الهيئة العامة لمجلس النواب بوضع رسم 250 ل.ل. على علبة السجائر و250 على المعسل و500 على السيجار، وبالتالي كنا أمام الاحتمالات التالية:
1- وقف تموين السوق وانتظار اقرار الرسوم الجديدة الامر الذي سيحدث بلبلة في السوق نتيجة امتناع التجار عن بيع المخزون لديهم بحجة عدم تسلم بضاعة من الريجي وطمعا بتحقيق الأرباح.
2- استمرار تموين السوق بالأسعار القديمة، الأمر الذي سيؤدي إلى سحب كامل المخزون خلال أيام وخسارة الدولة لملايين الدولارات.
3- رفع الأسعار ضمن نطاق صلاحياتنا باقتراح من الإدارة وموافقة وزير المال لضبط السوق وعدم هدر عائدات للدولة في المخزون المتوفر لدينا”.
وقال: “من منطلق الحرص والشفافية وتوضيحا للرأي العام، وردا على تساؤلات البعض لجهة ماذا وراء معارضة رفع الاسعار، ولماذا تزامن هذا الاجراء مع رفع الرسوم، والريجي تقر الرسوم قبل صدورها عن مجلس النواب أو آخر يقترح علينا ضبط الاسعار مع وزارة الاقتصاد، فكيف يمكننا أن نضبط أسعار 30 الف بائع مفرق على مساحة الجمهورية اللبنانية؟ دعونا نبقى منطقيين وواقعيين قليلا”.
أضاف: “لذلك وحرصا على المال العام وتأمينا لاستمرارية العمل، أبلغنا معالي وزير المال علي حسن خليل وجهة نظرنا التي تبناها مشكورا، وهو خيار رفع الاسعار ضمن نطاق صلاحياتنا وموافقة وزير المال بتاريخ 16/3/2017 تداركا لأي ارباح فائتة على الدولة. وهو امر كان يحصل دائما ولم يكن يرافقه لا هرج ولا مرج”.
وتابع: “وهنا، نحن من يجب أن يسأل، هل يسجل الأمر لنا ام علينا؟ هل المطلوب إهداء المخزون إلى التجار وخسارة الدولة؟ هل المطلوب أن يتم احتكار السوق من بعض التجار؟”.
وأردف: “الحق يقال إنه يسرنا أن يطلق البعض على الريجي تسميات مثل منجم ذهب والبنك الصامت وغيره، ونحن نفرح عندما يعرف الجميع أننا استطعنا تحويل الريجي من منجم فحم إلى منجم ذهب كل عائداته للدولة وللدولة حصرا، والأرقام تتحدث عن حجم دعمنا للاقتصاد الوطني من خلال تحويلات الخزينة والتي بلغت في الأعوام الأخيرة الآتي: في العام 2012 بلغت 579 مليون دولار، وفي العام 2013 بلغت 464 مليون دولار، وفي العام 2014 بلغت 429 مليون دولار، وفي العام 2015 بلغت 327 مليون دولار، وفي العام 2016 بلغت 330 مليون دولار”.
وقال: “بذلك تكون عائدات الخزينة خلال خمس سنوات ما يفوق المليارين ومئة مليون دولار. ان الريجي من أولى شركات الدولة التي دخلت اليها شركات التدقيق المالي منذ العام 1996 وحساباتنا مكشوفة لدى الحكومة والمراقب المالي ووزراء المالية لكل العهود التي تعاقبت. الريجي هي من اول المرافق العامة التي حققت شهادة الجودةISO9001:2015 ووضعت استراتيجية للتنمية المستدامة أولى أولوياتها مكافحة التهريب. كما أنها من ابرز المؤسسات الرافدة للاقتصاد الوطني، لكن البعض لا يريد الاعتراف بذلك”.
أضاف: “لو أن لشتلة التبغ أن تنطق لنطقت باسم المزارعين، وباسم الموظفين في هذه المؤسسة، عن الدعم الذي لم ينقطع يوما، وعن حبل المودة الوطني المتين بين أهل الريجي جميعهم ودولة الرئيس بري، منذ أن ثبت المزارعين في مشاتلهم على طول الحدود تحت أعين الطائرات الاسرائيلية، ولما تناولتنا غيلان الخصخصة، وأراد هو وأردنا معه قيام هذا المرفق العام لذا نجيب البعض أن حرص دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري علينا هو نعمة وليس تهمة، فهل أصبح اللامعقول هو المعقول؟ والناجح هو الفاسد؟ أو أن روح البعض أصبحت مسكونة بصرف عقول الناس عن كل معقول؟”.
حوار
وفي حوار مع الصحافيين، سئل سقلاوي عما يقال عن أن “الريجي” توظف المحسوبين على بري، فقال: “تسلمت إدارة الريجي عام 1993 وكان فيها 2700 موظف، واليوم في الريجي أقل من 900 موظف مع شبه مناصفة بين المسيحيين والمسلمين، فكيف تكون مركز توظيف للرئيس بري؟ يضاف إلى ذلك أن لا وجود لأي موظف في التعاقد والفاتورة إنما الجميع في الملاك كوننا ثبتنا الجميع في عهد الوزيرين محمد الصفدي وعلي حسن خليل. وأريد أن ألفت الإنتباه إلى أن هيكلية الريجي كانت تضم نحو أربعة آلاف موظف، ثم 1700، وعرضت على الوزير الصفدي خفض العدد إلى 680 موظفا”.
أضاف: “كل الدولة والقطاع العام اليوم في حالة انفلاش والريجي تسير في الإتجاه المعاكس”.
وعن وجود شركات محسوبة على بري مستفيدة من “الريجي”، قال: “ان رؤساء البيع الأساسيين الذين يؤمنون 80% من فاتورة الريجي هم من المسيحيين وليس لهم أي علاقة بالرئيس بري، والشركات الأجنبية جميع وكلائها هم من المسيحيين باستثناء واحد، وأيضا لا علاقة لهم إطلاقا بالرئيس بري، فشركاتهم قديمة حتى قبل أن يصبح الرئيس بري رئيسا لمجلس النواب”.
أضاف: “هم الرئيس بري هم المزارعون ولكن هؤلاء أيضا ليسوا من الطائفة الشيعية إنما هم من طوائف عدة في عكار ورميش ودير الأحمر وشليفا ودبل والقوزح، وما يهم الرئيس بري هو وجود 25 ألف عائلة من المزارعين متوسط عدد العائلة الواحدة 6 أشخاص أي نحو 150 ألف مواطن يعتاشون من هذه المؤسسة ويتضررون في حال خربت”.

وردا على سؤال عن التهريب، قال سقلاوي إن “الوضع في سوريا والعراق سهل التهريب لأن الحدود مفتوحة، وقدرة السلطات فيهما على ضبط التهريب محدودة”. وشدد على أن “من الممكن للدولة رفع سعر العلبة شرط أن يتم مسك الحدود”.


المفتي الحبال التقى قائد اليونيفل

استقبل مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، في دار الإفتاء في صور، قائد قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب اللواء مايكل بيري وكانت مناسبة للاطلاع على اوضاع منطقة الجنوب وعمل القوة الدولية في المنطقة.

واثنى المفتي حبال على “جهود الوحدات الدولية المشاركة في اليونيفيل وبالتنسيق الحثيث مع الجيش اللبناني في عملية حفظ الأمن والإستقرار في الجنوب ومد يد اليونيفل في مساعدة اهالي المنطقة من خلال العديد من المشاريع التي تطلق في الجنوب”.

قتيل وجريحان في حادث سير على اوتوستراد القاسمية صور

وطنية – صور – افاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” جمال خليل، عن سقوط قتيل وجريحين في حادث مروع على اوتوستراد القاسمية صور مفترق الشبريحة، ما بين شاحنة للنقل الخارجي وسيارتي هوندا وتويوتا.

ونقلت جثة القتيل سعد الدين حسن جلول الى مستشفى حيرام، فيما نقل شقيقه ابراهيم جلول وعبدالله لحاف الى مستشفى جبل عامل بواسطة الصليب الأحمر اللبناني لتلقي العلاج. وحضرت القوى الأمنية المختصة وفتحت تحقيقا في الحادث.