Tajco Pro

إقالة قادة الجيش والدرك والشرطة في كوت ديفوار

ذكر بيان صدر عن مكتب رئيس كوت ديفوار “ساحل العاج” الحسن واتارا الاثنين 9 يناير أن الرئيس أقال قادة الجيش والشرطة والدرك بعد تمرد وحدات من الجيش أدى إلى انتشار الاضطرابات في البلاد.

وكان جنود ساخطون يطالبون بعلاوات وزيادات في رواتبهم قد أعلنوا تمردهم يوم الجمعة الماضي، وسيطروا على “بواكي” ثاني أكبر مدينة في البلاد، قبل أن تنضم لهم قوات من معسكرات الجيش في مدن وبلدات في مختلف أنحاء البلاد.

 

وكان رئيس الوزراء دانيال كابلان دنكان قدم استقالته في خطوة متوقعة بعد التصديق على دستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية الشهر الماضي، وقال في القصر الرئاسي بعد اجتماع مع الرئيس الحسن واتارا: “قدمت استقالتي واستقالة الحكومة”. وكان من المتوقع أن يتنحى دنكان السبت الماضي، لكنه أرجأ ذلك بعد أن سيطر الجنود المتمردون على قواعد للجيش.

واستغرق الأمر 48 ساعة للتوصل إلى اتفاق للسيطرة على التمرد في الجيش الذي شابته انقسامات كثيرة.

واحتفظ حزب واتارا بأغلبيته في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 18 ديسمبر الماضي، لكن عادة ما يعقب تلك الانتخابات تغيير الحكومة كإجراء روتيني.

وتمهد الاستقالات الطريق لتطبيق إجراءات يتضمنها الدستور الجديد.

و كوت ديفوار “ساحل العاج” هي أكبر وأغنى اقتصاد في غرب أفريقيا، وهي أكبر منتج للكاكاو في العالم، وفي العام 2011 خرجت من سلسلة حروب قصيرة وأزمة استمرت عقدا، لتستعيد مكانتها كمحرك اقتصادي للمنطقة.

ورغم حل المشكلة إلى حد كبير، فإن تداعيات الصراع تركت الحكومة أسيرة لجيش يفتقر للانضباط وتشوبه الانقسامات، كما أن عدم استطاعة واتارا السيطرة على المؤسسة العسكرية تهدد بتقويض نجاح البلاد اقتصاديا.

المصدر: رويترز  


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*