Tajco Pro

اعتصام تضامني مع فلسطينيي ال 48 امام الصليب الاحمر في صور

طارق حرب
تضامناً مع الشعب الفلسطيني في اراضي المحتلة عام 1948 ورفضاً لسياسة الكيان الاسرائيلي العنصرية بحقهم نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ـ منطقة صور اعتصاماً أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي في صور. تقدم المعتصمين عضو المجلس الثوري لحركة فتح رفعت شناعة ، أمين سر وقيادة حركة فتح في صور، ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية واللبنانية والهيئات والجمعيات ورجال دين وفعاليات لبنانية وفلسطينية.

بعد ترحيب من مسؤول اعلام منطقة صور محمد بقاعي، القى امين سر حركة فتح اقليم لبنان رفعت شناعة كلمة جاء فيها : “نقف اليوم من أهلنا في الاراضي المحتلة عام 48 الذين هم جزء منا ونحن جزء منهم. نحنن شعب واحد، النكبة الفلسطينية تجمعنا، واصرارنا واحد على ان نخرج من نكبتنا إلى ثورتنا لنقيم دولتنا المستقلة وعاصمتا القدس، ونشكل م.ت.ف. كياننا السياسي والنضالي”. وتابع “ان هذا الشعب له حقوقة الوطنية والثوابته الفلسطينية ورغم كل الظروف الحالكة التي تحيط بنا ما زلنا متمسكين بها، وما زلنا نسير حاملين مشاعل الحرية ولن نقبل إلى فلسطين وطناً لنا”.

واعتبر شناعة أن تهديدات ترامب بنقل السفارة إلى القدس واعتبارها عاصمة موحدة لإسرائيل هو استهداف للحقوق الفلسطينية ومحاولات لتركيع المدينة وتعبيراً فاضحاً للعنصرية والحقد الاميركي. مؤكداً أن الشعب الفلسطيني لم ولن يركع اما الاحتلال الاسرائيلي. وأضاف ان المؤامرة على الشعب الفلسطيني في أراضي 48 ليست جديدة، وأخرها كان مشروع برايفر الذي افشلته جماهير شعبنا الفلسطيني والشعوب العربية. لكن فوجئنا منذ ايام  بالهجوم الشرس والهمجي على قرية أم الحيران.وختم شناعة “من امام هذه الجمعية الانسانية نتوجه برسالة عبرها إلى الامين العام للامم المتحدة. ونقول لأهلنا في فلسطين ان خلفهام شعب عظيم هو الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني وكل الشعوب العربية. ورسالتنا واضحة عبر الصليب الاحمر إلى الامين العام للأمم المتحدة ان هذه المشاريع لن تمر. ولن تجدونا إلى شعباً واحداً وإلى جانبنا الشعب العربيو الامة الاسلامية من أجل افشال كل المخططات الهمجية التي تستهدف حقوقنا الانسانية والوطنية والتاريخية”.

وفي ختام الاعتصام سلم ممثلو القوى والفصائل الفلسطينية واللبنانية مذكرة لممثلة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في صور. وطالبت المذكرة الموجهة للامين العام للأمم المتحدة بالعمل لوقف الممارسات العنصرية ضد الشعب الفلسطيني في اراضي المحتلة عام 48، وتطبيق العدالة وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وحماية حقوق الشعب الفلسطيني.

واعتبرت المذكرة ان ان الاون لكي يقر مجلس الامن قرار حماية الشعب الفلسطيني من الاحتلال الاسرائيلي وسياسته العنصرية استناداً لى البند السابع لالزام الاحتلال بالشرعية الدولية.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*